loader
MaskImg

المقالات

مقالات ادبية واجتماعية وفنية

كيف يفكر العراقيون؟

breakLine
2022-11-17

 

ولاء كاظم | أكاديمي عراقي


إشارةٌ من الإشارات الكثيرة ومن مناسباتٍ عدّة، يجمع عددٌ غير قليل من المنظريّن والكتّاب على ماضوية العرب، وتغذيتهم الثقافية النابعة من عصور القرون الوسطى، وثقافة التاريخ، التي ثمثلها. 
وهي الثقافة السائدة في مجتمعاتنا المعاصرة، فلا يختلف العراقيون عن نسقية التفكير العربي، إن لم يكونوا أكثر براعةً في تحيين الماضي وتجسيده، وتصديره للمستقبل. 
بعد العام 2003، وانفتاح العراقيين على تطورات التكنولوجيا الهائلة، صارت للعراقيين الفرص السانحة لإظهار المخزون الفكري في مواقع التواصل الاجتماعية، والصحف والمجلات الإلكترونية، فضلا عن شاشات التلفاز، التي تأدلجت كليًا. وصار جمهور مواقع التواصل يشكِّل حلقات مؤدلجة، ومثلهم، جمهور البرامج التلفزيونية، حتّى صارت حياة العراقيين أكثر وضوحًا بعد الصراعات السياسية والفئوية. وبشكلٍ مستمر، تكشف الأزمات طبيعة هذا العقل، الذي يفكر بصوتٍ مرتفع: مرة في صراع عشائري، وثانية في نزاع سياسي، وأخرى مناطقية، خرجت جميعها عن صور المألوف، صارت الصفات الغرائبية هي الطبيعة الاعتيادية للمواطن، الذي يعيش الأجواء المشحونة، والذي يصارع من أجل البقاء حقًا. 
تحولات كبيرة، حولت الواقع الحضري إلى تراثيات الصحراء، وطبيعة تفكيرها، وشدة جفافها، وصارت الصعلكة الماضوية لغة اليوم، وصوتها، وصداها، وعنتريات الأمس، سلوكات الحاضر، ومنهاجه، وأسلوبه، ولم نحتج شيئًا، معنا كل الأشياء، الشعراء المجانين، وكتّاب القصر، ووعاظ السلاطين، معنا كل شيء تمامًا. 
لكن، السؤال المهم:" كيف يفكر العراقيون؟"، السؤال الذي أجاب عنه محمد عابد الجابري وعلي حرب وخضير ميري وآدونيس والوردي وكثيرون، إجابات لم تستطع إيقاف عجلة المستهلك الأولى، لم نغير بوصلتها، بل شجعته على الاحتفاء بالماضي، وتغذية أساليب تفكيره، ونمطية الحياة، المصنوعة من القوة والمشحوف والصيد وكتب التراث وأدبياته، وكأنَّ تقنية الاسترجاع صارت المساحة، التي يجد العراقي فيها نفسه، أمنياته، وتطلعاته.
هذا يعني أننا أمام حقيقة مرة، يصعب فهمها، الأرض التي ابتكرت الإنسان، لا تستطيع بناء نفسها، لا تستطيع التفكير مجددًا، بل تقف عاجزة أمام حركية العالم وسرعته وتقلباته المستمرة.

...........................

الاخبار الثقافية والاجتماعية والفنية والقصائد والصور والفيديوهات وغير ذلك من فنون يرجى زيارة موقع نخيل عراقي عبر الرابط التالي :-

www.iraqpalm.com

او تحميل تطبيق نخيل

للأندرويد على الرابط التالي 

حمل التطبيق من هنا

لاجهزة الايفون

حمل التطبيق من هنا

او تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي 

فيس بوك نخيل عراقي

انستغرام نخيل عراقي