loader
MaskImg

المقالات

مقالات ادبية واجتماعية وفنية

" ماما بطة " تشاغب روح الطفل

breakLine
323 2021-01-16

" ماما بطة " تشاغب روح الطفل

عفت بركات / كاتبة مصرية

 

إن التنشئة الثقافية والاجتماعية والصحية والتربوية والترفيهية هى خط بناء الانسان المتواز ن والاهتمام فيها لابد أن يكون على حد سواء؛ لذا لا أميل إلى تقسيم الأعمال المقدمة الى الطفل لأنه من المفترض أن يكون همها الأساسي هو بناء شخصية متكاملة في نموها تكون قادرة على القيام بدورها خير قيام في الحياة الانسانية التي يعيشها. وأدب الطفل في الحقيقة متعدد الأدوار . 
عن دار المستقبل صدرت قصة ماما بطة للأطفال من تأليف السيد إبراهيم ورسوم بسنت داود  ضمن سلسلة المكتبة الزرقاء إحدي سلاسل الدار الإبداعية . القصة موجهة لمرحلة الطفولة المبكرة، تحكى عن البطة التي تركت بيضاتها  وأحاطتها بالقش وذهبت تبحث عن طعام  ولم يكن هناك من يحرس البيضات فلم تجدها عند عودتها. غير أن صديقها نقار الخشب أخبرها أن الثعبان حمل البيضات الى جحره وعليهم أن ينتظروا خروجه في الصباح ودخلا جحر الثعبان لاسترداد البيض. وانصرفا لكنها اكتشفت أن بيضها اختلط بآخر فنصحها نقار الخشب أن تجلس عليه وتنتظر أن يفقس وكلما فقست بيضة لكائن ليس لها اعاده نقار الخشب الى أمه لتفرح به. حتى فقست أخر بيضة وخرج منها تمساحا صغيرا ففرت منه البطات . 
التشويق أهم خصائص أدب الطفل في مراحل الطفولة الأولى وإلا لن يقبل الطفل على القراءة أو الاستماع ، و السيد ابراهيم يطرح دائما حكاياته للطفل بأسلوب شيق وممتع تكسوه روح المرح، وذلك ما يستحب لدى أطفال تلك المرحلة ومحبوبا في قصص الطفل التي لابد أن نتجنب فيها أي طرح مأساوي ثقيل على روح الطفل وتلقيه. 
القصة لا تنفصل عن كونها تربوية تعليمية ترفيهية في آن واحد وتلك المعادلة الأجمل . قدم المعلومة للطفل عن الكائنات التي "بعضها يلد وبعضها يبيض" في قصة ابداعية شائقة تشمل بعض الحيوانات والطيور التي تشترك في تلك الصفة من خلال حكاية البطة التي اضطرت أن تدخل جحر الثعبان بغير استئذان مع صديقها لتأخذ بيضاتها بنفس الحيلة التي أخذ بها الثعبان البيض. فكيف عالج المؤلف ذلك ونحن نوجه الطفل إلى ضرورة الاستئذان، خرج المؤلف من هذا المأزق عندما رقدت البطة على كل البيض وأعادت كل صغير الى أمه فهي حفظت البيض للأمهات من الثعبان و حمت صغارها .. لكي يعي الطفل أن التعامل مع العدو يقتضي الحكمة. فبما أنه استولى على البيض فلن يرده إليها. القصة تعرف الطفل على كثير من الحيوانات الأليفة والمفترسة كالثعبان والتمساح، والثدييات التي تبيض ولا تلد، واختلاف حجم البيض من كائن لآخر.
القصص هى الأقرب إلى مخيلة الطفل وذائقته تشبع فضوله وتنفذ إلى وجدانه بعفوية وبدون تكلف فمن الجميل أن العنوان جاء بسيطا وقريبا للطفل في تلك المرحلة وكذلك صياغة الفكرة بصورة بعيدة عن الاغراق في الغرابة.  جاءت رسوم بسنت داود مرحة ومثيرة للطفل في تلك المرحلة التي رغم بساطة طرح الشخصيات إلا أن طريقتها المختلفة التي تميزها والغير تقليدية أكسبت العمل جمالا فتعمدت مثلا أن تكتب جمل القصة في أطر مختلفة في شكل هندسي في  خطوط مستقيمة وغير مستقيمة في دائرة أو نصف دائرة لجذب نظر الطفل وذلك يأخذنا لفكرة كيف نصنع كتابا للطفل مختلفا ومدهشا رغم بساطة التكاليف والامكانات الطباعية خاصة وأن الدار  قدمت الكتاب للطفل بخصائص يميل إليها الطفل في الاهتمام باللون والصور والرسوم الشيقة والخط الواضح للطفل خاصة أننا نعاني في كثير من الأحيان من كتب الطفل التي لا تراعي الخط المقدم به العمل .
القصة تتناسب مع المرحلة  العمرية بمفرداتها وجمالياتها  استخدم كلمة بيضات  كما في القاموس اللغوي جمع بيضة واستخدم بيوض رغم كونها غير متداولة كثيرا لكنها تثري مفردات الطفل ليتعرف على أكثر من صيغة للجمع . فكرة الصديق الملازم لصديقته والذي ساعدها لتسترد بيضها وحفزها لتتم صنيعها وترقد على البيض كله  بعد أن خرجت بطاتها الثلاثة حتى يعيد الصغار الى أمهاتها ناصحا للخير وتحمل مشقة ذلك.
تحياتي لمؤلف القصة السيد ابراهيم وللفنانة بسنت داود ولصناع العمل الذين راعوا الاخراج الفني الجيد للكتاب والتدقيق اللغوي والطباعة الجيدة .

 

...........................

الاخبار الثقافية والاجتماعية والفنية والقصائد والصور والفيديوهات وغير ذلك من فنون يرجى زيارة موقع نخيل عراقي عبر الرابط التالي :-

www.iraqpalm.com

او تحميل تطبيق نخيل

للأندرويد على الرابط التالي 

حمل التطبيق من هنا

لاجهزة الايفون

حمل التطبيق من هنا

او تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي 

فيس بوك نخيل عراقي

انستغرام نخيل عراقي