loader
MaskImg

حوارات

حوار صحفي مع الكاتبة اسراء هاني

breakLine

 


خط الكتاب النسوية عبارة عن غضب وثورة ضد ما فرضه المجتمع على المرأة في كل العالم

 

يقول شوبنهاور "المرأة مصدر كل شيء"

وأنا اتصفح ورقة حياتها، سائراً بين أزقة ماكتبت وما ستكتب، وجدتني محاطاً بأسئلة كثيرةٍ عن خصوصية ماهية الكتابة النسوية عراقياً وعربياً ، عن توافقها مع أحلامها تارة، وما أحلام من تكتب لهن تارة أخرى ، وجدتني مسافراً زادي الخيال، أسئلة تتعلق بمفاهيمها وإبداعاتها وخدماتها. أسئلة عن دور الثقافة ومتبنياتها الخاصة ، هنا أو هناك ، بحثت معها في جغرافيا البلاد الواسعة

أسئلة لا تنفك ولا تنفصل عن أثر المثقفين في الحياة والمجتمع، عن دور الانتصار للمرأة في حياة يشوبها الاقصاء،

وجدتها تسري في الوعي ويسري فيها كماء ونبات،كطير وسماء، كأغنية تسرقها الاذان بأبتسامة،

وجدتها تعبث بتوابل الحياة فتصنع قدرها بين السطور، تواعد مستقبلها تمده بالماء بالجسور والنوارس والكثير من السلام،

وجدتها تدمن الجمال، كأفيون وجد ليرتقي بروح الإنسان،تنتمي للاتزان في الكتابة وفي البيت وفي التفكير، تتصل بمخيلتها كما لو إنها كانت قد ولدت من رحمها، فهذه السيدة تربي بنيات أفكارها على قوة المنطق،

وهذه دعوة للحوار ودعوة للسلام ودعوة لمعرفة أسراء هاني

 

حاورها / غسان عادل


في البدء مرحبا بك نخلة عراقية باسقة
اهلاً وسهلاً يسعدني ان اكون بينكم  

 

• كيف كانت بدايتك مع الكتابة وماهي أهمّ الصّعوبات التي واجهتك؟

- البداية تقريبا كانت في الصف الخامس الابتدائي حين اشادت بي معلمة اللغة العربية وجعلتني اقرأ الانشاءفي ساحة المدرسة امام التلاميذ حينها عرفت اول اهتماماتي وتوجهاتي وعلمت حينها انا والكتابة سنكون معا وابدا ان شاء الله 
الحمدلله لم تواجهني اي صعوبات ..الاهل والاصدقاء والاحبة خير داعم لي في كل مراحل حياتي


• المشهد الكتابي او مشهد التأليف هل ترين فيه 
تغييّر؟ واذا كان هناك  تغيير من حيث ماذا ؟ كميّا أم نوعيّا ؟

- لابد ان يحصل تغيير ، المشهد الكتابي او التاليفي ماهو الا نتاج واقع واحداث وحروب وتجربة عادات وثقافات جديدة  ، هناك بعض الامور  تجبرك على تغيير  طريقة تفكيرك واعادة صياغة الكتابة كوباء كوفيد ١٩ الذي جعل العالم يتوقف ، الى الان تخرج الكثير من  القصص المخيفة والمحزنة. 
هذا الجيل يبحث عن كل مايختص بالذكاء الاصطناعي والسفر عبر الازمان محاولة لاكتشاف امور جديدة لذلك نرى الفانتازيا تستقطب الكثير من الشباب لمعرفة ما وراء الطبيعة ..


س/ كيف تمكنت من تكوين هذا المزيج من البراءة والعنفوان، من الواقع والأحلام في كتبك أربعون امرأة غيرن وجه الكون؟

بأختصار هي المرأة من جعلتني افكر مراراً بمزيجها العجيب ،خلطة سحرية تحمل البراءة والمكر ،الحب والغيرة ، القوة والضعف 
هي كالزهرة إحملها برفق لكن احذر قد تؤذيك اشواكها وانت لا تشعر .

 

• لمن تقرأ اسراء هاني ؟ماهي العناوين التي يمكن أن تشدّها أكثر من غيرها وماهي معايير الاختيار لديها؟

- اقرأ للجميع لا يوجد كاتب معين ،اقرأ للادب الروسي،الانكليزي،، العربي،بكل المجالات تقريبا ..والحقيقة ما يقارب ال(٣)سنوات قرأت الأدب المحلي تعرفت على ادباء وقامات بقمة الابداع خصوصا بعض الشباب لهم مستقبل واعد،
كما لاتوجد لدي معايير ثابتة فكل زمن له نكهته الخاصة ، وسائل التواصل الاجتماعي ساعدتني كثيراً للتعرف على ادباء وكتب تستحق القراءة.


• ما رأيك بخط الكتابة النسوية اليوم؟ وما المقاييس التي يمكن أن تصل بالنصّ النسوي اياً كان إلى الخلود؟

- عبارة عن غضب  وثورة ضد ما فرضه المجتمع على المرأة في كل العالم .
محاولة منها ان تجعل صوتها مسموعا للحد من ظواهر ازلية وبعضها دخيله ، التحرش..التعنيف..الزواج المبكر ..وغيرها الكثير 
ربما   حين تستطيع المرأة ان تحصل على ابسط حقوقها ، ووضع قوانين تحميها سيصل صوتها الى اجيال متعاقبة وسنصل الى الخلود.


 

• هل لديك أستفهام او موقف حول المشهد الثّقافي العراقي والعربي؟

- مع الاسف واقعنا يشهد   تحولات ربما تميل  نحو المجاملات ،لذلك نرى الكثير من الكتب التجارية يتم الترويج لها وتجذب نحوها الكثير من الشباب  ،بعض دور النشر تبحث عن الماديات اكثر من كونها دور تنشر الثقافة والادب.


•كيف تقرئين أثر العولمة على كتاب أربعون أمرأة غيرن وجه الكون؟
•‏
- ربما غلاف كتاب اربعون امرأة يشرح تأثير العولمة ،
المرأة هي المرأة ذاتها رغم اختلاف البيئة والزمن والعرق والجنسيات لكن يحملن ذات الرسالة ان يجعلن من الارض مكان اجمل ..رغم كل المعوقات والقيود.  

 

• أين ترى اسراء هاني نفسها؟.

- ارى نفسي عند نقطة البداية امامي طريق طويل 
احاول ان اكون  عنصرا مؤثرا يوما ما لبلدي وللجميع

 

• هل هناك شي حصري تودين البوح به لنخيل عراقي؟

- الحقيقة وجدت منظمة النخيل العراقي كالنخلة فعلا شامخة..جميلة.. معطاء اختلطت رائحة التاريخ وعنفوان الشباب في مكان واحد.

 


كلمة حرة ليست أخيرة ....

شكر خاص لحضرتك صديقي غسان عادل وخاص جداً للشاعر الكبير والاب الروحي للشباب الدكتور مجاهد ابو الهيل لاتاحة الفرصة للشباب وتقديمهم للمجتمع على انهم فئة تحاول ان تغير من الواقع وتجعل من هذا البلد امنا وجميلا ،شكرا لكم وسعيدة جدا بلقاء حضرتكم.