loader
MaskImg

السرد

يعنى بالسرد القصصي والروائي

"أُنثى الحُلُم"

breakLine

 

 

 


ريتا عودة/قاصة وروائية فلسطينية


هذه الرواية تحكي قصة عاشق ما، ظهر في المكان المناسب وفي الوقت المناسب ليقولَ الشيءَ المناسب.
إنّه فارس، رَجُل الحلم الذي عشّشَ في خيالي منذ أدركتُ أنّني أنثى وأنّه لا بدّ أن يكون في مكان ما في هذا الكون نصفي الآخر الذي به وحده أكتمل.
*
لكن، أكنتُ أنا عشق عمره؟
أم كانت هنالك من استوطنت قلبه قبلي؟!
أكانت طقوسُ الإنسلاخِ عنها/عنهن عاصفة، بحيث أنّها تركت له الندوبَ في الرّوح..؟!

ظلّت هذه الأسئلة تراودني إلى أن قررتُ أن أطرحها عليه لكي أستعيد هدوئي النفسي.
*
سألته، فقالَ إنّه كان يبحث عنّي في كلّ مكان محتمل من حوله. سافر إلى عدّة دول عربيّة كسوريا، لبنان، الأردن، مصر، تونس واليمن.
كلّ مكان وطئه، بحث من حوله عن (أنثى الحلم)، تلك التي عشّشت في خياله منذ أدرك أنٌه رَجُل وأنّه لا بُدَّ أن تكون في مكان ما من هذا الكون نصفه الآخر التي بها وحدها يكتمل.
*
- حبيبتي(هيام) تعالي.
سارَ بي إلى البحر.
أجلسني على مقعد خشبي.
كانت كنيسة ما بالقرب منّا  تقرعُ أجراسها للإعلان عن قُدّاس الصباح.
جلستُ وبي لهفة لمعرفةِ أسرار قلبه.
فجأة، غصّ صوته وهو يصطاد الذكريات كالأسماك من بحر مشاعره 
ويتلو عليّ مزامير عشق قديم... قديم... بدا لي كعملَةٍ أثريّة في متحف.
*
فجأة، أدركتُ أنّ  نبض العشق في قلب فارس لم يبدأ بي أنا!
انكمشَ قلبي. 
ثمّة أنثى أخرى كانت على مدى سنوات، هي بطلته.
وهو يسترسل في الحديث عن حكايته معها، شعرتُ أنّ سكينا حادّة انغرزت هناك، في عُمقِ قلبي. بل، خدشت.... ذاكرة عشقه القديم ... روحي.
لم يدرك فارس أنّني رحتُ أتلوّى وهو يتلو عليّ  مزامير ذاكَ العشق الأسطوريّ.!
تمنيت لو أنّه لم يكن بهذه البراءة وهذه الأصالة لكي يخبرني عن (فاطمة) التي عشقها منذ كان شابا في الصف التاسع عندما أتى في رحلة مدرسية من نابلس إلى حيفا، ورآها هنا، تجلسُ على ذات المقعد الخشبيّ الذي أجلسني عليه قبل قليل. كانت مستغرقة بقراءة كتاب ما.
قال فارس: كم  كانت فاطمة جميلة الملامح! بدا لي في تلك اللحظة كأنّها فينوس، ابنة الآلهة.
وأكمل: كم كانت مدهشةبشعرها الذي ربطته خلف ظهرها كذيل الحصان. نبض قلبي بالعشق من أوّل نظرة ولأوّل مرّة في حياتي.
رفعت فاطمة عينيها عن الكتاب ونظرت إليّ، نبض قلبها، هي أيضا،  بالعشق من أوّل نظرة. في لحظة كونيّة اتّحدتِ الرّوح بالروح التي كانت في بحث دائم عن اكتمالها عبر نصفها الآخر ، منذ آدم وحواء.

*
راحَ فارس يحدّثني عن فاطمة بمنتهى البراءة!
بدا لي كأنّه طفل عاش في كهف بعيدا عن قبح هذا الكون، بعيدا عن شراسة البَشَر، قريبا من قلب الله العليّ، لذلك كان قلبه ما زال نقيّا، بل مُقدّسًا،  لم تلوّثه الحياةُ كالآخرين.
*
قالَ فارس:
أشارت فاطمة إلى منزل ما بالقرب منّا وقالت:
- هذا منزل عمّتي.
-ما اسمكِ؟
-فاطمة. وأنتَ..؟!
- أنا فارس من نابلس.في أيّ صفّ أنت ِ؟
- أنا في الثامن. وأنت..؟
- أنا في التّاسع.
*

بدأ الطلاب بالتجمهر لمغادرة المكان.
ظهرت عمّتها على باب المنزل.
نادوني لأصعد الحافلة، كي تنطلق شمالا إلى رأس الناقورة.
فجأة، اقتربتْ فاطمة منّي واحتضنتني على مرآى من عمتها التي تسمّرت غاضبةً بالقرب منّا. 
احتضنتُها، أنا أيضا.
وتدفّق الدمعُ من عيون جميعِ من كانوا شهودا على موقف الوداع المأساويّ ذاك.
وبّختها عمّتها:
- مَنْ هذا لتقبليه!
- هذا حبيبي! سوف نتزّوج.
*
انطلقتْ الحافلة.
غادرنا المكان، إلا أنّني لم أغادر وحدي إذ غادرتُ.
كانت فاطمة  للقلب نبضه، للبحر موجه، للحلمِ مدّه وجزره.