loader
MaskImg

السرد

يعنى بالسرد القصصي والروائي

الجَزَّارُ

breakLine

 

 

جعفر الهدي || كاتب عراقي


كنتُ أظنُّ أنّ عينيّ وقعتْ على شيءٍ غريبٍ، حينما مررتُ على زجاجِ متجرِ الجزَّار في حيّنا العتيق. عدتُ لأنظرَ من وراءِ الزجاجِ المتسخ، فتأكدتُ أنّني لمْ أكنْ واهمًا . رُغمَ الغبشِ الذي صنعَهُ اتساخُ الزجاجِ، وتزاحمِ المتسوقين بذلك المتجرِ العتيقِ، إلا إنّني رأيتُ الشيءَ الغريبَ بوضوحٍ. قرَّبتُ وجهي وفركتُ عينيّ وتأكدتُ أنَّ الجزارَ يعلقُ قلبًا بشريًا بجانبِ ذبيحةٍ مقطعةٍ. بدا القلبُ طازجًا فالدمُّ لازالَ يقطرُ منه.
تفحصتُ صدري فوجدتُ قلبي يدقُّ فحمدتُ اللهَ على ذلك. أردتُ أنْ أواصلَ طريقي فلمْ استطعْ، فقدْ كنتُ أشعرُ أنّ القلبَ يستصرخُني.
عدتُ وأمسكتُ بمقبضِ  بابِ المتجرِ، فاستدارتْ العيونُ التي كانتْ تحملقُ في القلبِ وأخذتْ تتفحصُني.
رأيتُ القلبَ المُدمَّى بوضوحٍ، وشعرتُ برائحةٍ الدمِّ وأنا أقتربُ من الجزّارِ. كنتُ أُريدُ أنْ أَسألهُ: قلبُ مِنْ هذا؟
نهرني الجزارُ وهو يلوحُ بسكينهِ، وقال: ألا ترى طابورَ المنتظرين؟
استدرتُ وتصفحتُ الوجوهَ فرأيتُها وجوهَ رجالٍ ونساءٍ. تذكرتُ إنها المرةَ الأولى التي أرى نساءً بمتجرِ الجزارِ.