loader
MaskImg

السرد

يعنى بالسرد القصصي والروائي

اللعنة

breakLine


رعد البصري || قاص عراقي


عاصفة من دخان وبارود قذفتني وسط حشدٍ من الجثث المعطوبة و  الرؤوس والاطراف المقطوعة .لم تك لدي القدرة على توازن نفسي او الثبات لأني لا املك الاطراف او الراس .رحت اتدحرج حتى استقرت جثتي وسط رؤوس لا تزال تئن وتنظر بعيون باحثة عن اصحابها . رائحة البارود تملأ المكان والدخان يتصاعد بكثافة ويحجب الرؤيا ، في البداية سارعت لكي اجد رأسي فبدونه لا استطيع ان اجد باقي اعضائي المفقودة وان ارمم نفسي ،
هو يعرفني جيدا فقد حملته سنين طويلة ، ربما هو الآخر لازال يبحث عني ومن غير المعقول ان يستقر على جثة غيري .
كل الاجزاء تتحرك حركة دودية ، الكل يبحث عن بقاياه وكأننا في سباق لتكملة الاجساد المبعثرة ، الغريب ان اجساد الاطفال والنساء تكتمل بسرعة وتخرج للحياة ، يبدو انها تعرف بعضها اكثر من الرجال ، الدخان بدأ بالانحسار تدريجياً وبانت ملامح الاشياء من حولي ، حينها جاء راسي مسرعاً فرحاً واستقر على جثتي ، في البداية لم اعرفه بسبب سخام القذائف والدماء التي تسيل منه ، عاد لي الامل في ترميم جسدي ومواصلة البحث عن اطرافي الباقية التي يمكن الحصول عليها بسهولة ، فاطرافي العليا اعرفها لأني وشمت عليها أسماء حبيباتي ، اما اطرافي السفلى هي الاخرى يسهل العثور عليها لانها مرصعة بشظايا من حروب قديمة ، بصعوبة بالغة قمت بإزاحة اكوام الرؤوس والاطراف التي لايزال بعضها يتحرك حتى عثرت على جميع اطرافي المفقودة ، وبهذا اصبحت جاهزا للدخول مرة ثانية لرحم الحياة بعد
ان تسلقت جدار الزمن بأظافري واسناني ، الهواء النقي جعلني استرد عافيتي شيئاُ فشيئاً، تنفست بعمق ،شهيقاَ طويلاً وزفيراً اطول .لوحت بيدي وحركت جميع اصابعي ، حركت ساقيي وركضت لاتاكد ان جميع اجزائي تعمل وتقوم بواجباتها اللازمة واني جاهز تماماً للخروج من هذا الرحم بولادة جديدة ، مسكنا الارض ، تقافزت الاجساد وهي تعانق الارواح بحرارة ودموع ، تشابكت الايادي .  رقصنا رقصة الحياة ، حلقنا عالياً وهبطنا بهدوء ، ضحكنا كثيراً ونحن نتهامس ونتشاور .
البعض سلك طريق البحر خوفاً من جحيم قادم عابراً لمجهول ينتظره هناك . اما نحن الماسكين للارض بدأنا بحراثتها بقبلات لا تنتهي ابداً.
وفي قمة البهجة والفرح ، جاءت قذيفة كبيرة سقطت فوق رؤوسنا حولت اجسادنا الى اجزاء صغيرة محروقة .
رجعت اجمع اجزائي مرة ثانية وسط دخان كثيف ورائحة بارود تملأ المكان .