loader
MaskImg

السرد

يعنى بالسرد القصصي والروائي

بكاء

breakLine

 

 

عبد القادر شرابة/ كاتب جزائري

 

 


حل الليل؛ فصعد  فوق سطح بناية مهجورة،  وراح يحدق في السماء كأنما يبحث عن نجمة تائهة، ثم استلقى على ظهره ونام وعيناه مفتوحتان، وحلم  أنه عبر بين كل النساء إلى حبيبته وقبلها،  لكنه استيقظ سريعا وهو يرتجف خوفا من  أن النساء سيزدنَ قليلا في الحكاية، ويقلن: نام معها حتى الصباح. ويتحول كثير من الرجال المختبئين بينهن إلى مخبرين وقوادين للحاكم، وبعضهم إلى إرهابيين يمكن أن يقتلوه بدم بارد  ودون  مقابل. ثم زفر  زفرة قوية  ونظر إلى السماء وقال: يا حفيظ!  وعاد إلى النوم. 
في الصباح؛ نزل مسرعا وعبرَ الشارع، وابتسم  للعابرين  كلهم،  وأستمتع بضحكات النساء وصرخاتهن وطلاتهن من الأبواب والشبابيك،  وتوقف طويلا عند نافذة  موصدة، ثم صرخ: آه  أيتها الغائبة! 
وانزوى أسفلها، وراح يبكي. 
أطل طفل صغير لما سمع الصرخة ورآه، فأسرع  إلى أمه، وأخبرها أن  الدرويش عاد إلى مكانه، وهو يبكي الآن.
خطت خطوتين نحو الباب؛ لكنها - مثل كل مرة - لم تستطع الخروج إليه، واكتفت بالانزواء مثله والبكاء.