loader
MaskImg

السرد

يعنى بالسرد القصصي والروائي

نحر البراءة

breakLine


مصطفى العارف / قاص عراقي

عماد فنان عراقي محترف تتجسد اللوحة عنده كأنها صورة فوتوغرافية حقيقية , لقدرته الفنية على مزج الألوان بعضها مع البعض الآخر,وإبداعاته في اختيار الموضوع المناسب وتجسيده  في فن الرسم, تخرج من كلية الفنون الجميلة بجامعة البصرة, وبدا يدرس فن الرسم في الجامعة الجزائرية سنوات عدة ,عاد إلى العراق بعد سقوط الصنم , التقت به الأستاذة نسرين الخيام  في مرسمه الصغير المطل على ساحة كبيرة وسط الجامعة فيها أشجار عالية ,وأزهار متنوعة , وطلبة تلعب كرة السلة وسط الساحة الكبيرة , وبعض الطالبات يجلسن على مصاطب جميلة , ونافورة كبيرة  منحوتة على شكل سمكة شامخة, تخرج المياه من فمها الكبير0
-: قالت نسرين 0 صباح الخير أستاذ عماد0 -: يسعد صباحك تفضلي0 هل يمكنك  رسم لوحة فنية للمشاركة في المعرض العالمي - : قاطعها عماد ما موضوع اللوحة؟ 
- العنف 0 أتعلم بان اللوحة الفائزة بالمركز الأول تحفظ في متحف اللوفر0 بعد لحظات تأمل في الشرفة المطلة على الساحة الكبيرة نطق:- عماد سوف ابذل كل جهودي لرسم لوحة فنية للمشاركة في المعرض 0
- جلست أستريح من العمل الجاد, والمتعب في يوم صيفي طويل , أخذت نفسا طويلا من سجارتي ,وتبدد الدخان على طول الصالة , فتحت التلفاز لمشاهدة فلم أجنبي على قناة ام بي سي , بعد خروج الإعلانات حاولت تغيير القناة وعلى قناة العربية مباشرة  شاهدت قيام مجموعة من الإرهابيين  بنحر طفل صغير,وإطلاق الرصاص بشكل عشواي على العراقيين الأبرياء في سوق شعبية ,كانت اغلب الضحايا من النساء ,والأطفال , هزني الحادث كثيرا , سقط قدح الشاي من يدي احتجاجا على هذا العمل الإجرامي الفادح الذي يعرض على كل القنوات العربية دون استنكار للجريمة البشعة , دخلت مرسمي أفكر في رسم لوحة معبرة تجسد ما رايته , رسمت لوحة حزينة استغرقت الليل كله ,لطفل لم يبلغ السادسة من عمره ينحر , وقد اختفت ملامحه ,وامتزج دمه الطاهر, وتقطعت أشلائه, بنزيف الدم مكتوب على صدر الطفل ما ذنبننا ؟!! ولماذا هذه الإبادة الجماعية لنا؟!! , وهو رافع رأسه إلى السماء, امتلأت اللوحة باللون الأحمر للدلالة على نزيف الدماء , واللون الأسود للدلالة على كثرة الضحايا , وامتزجت دموعي مع دماء الشهداء حتى أنها تركت اللوحة ندية من الدموع , ولم تجف  اللوحة عندما سلمتها للمشاركة في المعرض 0
وفي الصباح الباكر أرسلت لوحتي إلى معرض اللوفر الفرنسي , فازت بالمرتبة الأولى , وعرضت في متحف اللوفر ,كتب تحتها الإدانة 0