loader
MaskImg

نخلة عراقية

سيرة مبدع عراقي

سعدية الزيدي

breakLine

نخلة عراقية

 

سعدية الزيدي / ممثلة و شاعرة


هي من الوجوه الفنية التي تتذكرها الشاشة العراقية، فنانة و شاعرة عراقية كبيرة، قدمت للسينما و المسرح والتلفزيون أدوارا عديدة و مختلفة في العراق .من أبرز أعمالها مقامات أبوسمرة / أطراف المدينة / الشريعة / خيط البريسم / مهب الريح / يد واحدة لا تصفق / السعادة بالملايين / حكاية ذلك الشاب.

ولدت في محافظة ميسان سنة 1939 , إنخرط إخوتها في العمل السياسي وصاروا يتنقلون من سجن “بغداد” إلى ثم “الحلة” وصولا إلى “بعقوبة” و”نقرة السلمان”، تنقلت مع والدتها خلفهم، إلى أن قامت ثورة تموز في الخمسينات،وتم الإفراج عنهم، لتستقر في بغداد بعد العام 2003 إنتقلت لتقيم مع زوجها المنتج والمخرج "رمضان كاطع" و عائلتها في سلطنة عمان.
عملت أواخر الخمسينات من القرن العشرين في شركة الغزل والنسيج الصوفي كرئيسة لقسم مكائن الحاسبة الإلكترونية. ازدادت ثقافتها وكتبت الشعر، وكانت أول قصيدة تلقيها في الإذاعة من خلال برنامج “الشعر الشعبي”. وفي الإذاعة قدمت مع أختها زكية خليفة أوبريتا إذاعيا بعنوان “غيدة وحمد”، إخراج (صادق علي شاهين)، وفي الحوار التمثيلي (جاسم الياسري) وفي الغناء (وحيدة خليل). عملت في الإذاعة العراقية معدة ومنفذة لبرنامج “الأرض لمن يزرعها” لوزارة الزراعة والإصلاح الزراعي وبرنامج إرشادي زراعي آخر مباشر، ثم كمقدمة برامج. انطلاقتها الفعلية كانت خلال التلفزيون في تمثيلية “النهيبة” من تأليف سلمان الجوهر وسيناريو والحوار لرمضان كاطع.
نالت جائزة أفضل ممثلة عن مسرحية خيط البرسيم و أفضل ممثلة عن مسرحية عروس بالمزاد.