loader
MaskImg

ديوان نخيل

يعنى بالنصوص الشعرية والادبية

نص

breakLine

عبد الواحد عمران / اليمن

ودّعته، كان خوفا بالغا سفرُهْ
وكان خوفي أبا لم يغنه حذرُهْ

ودعتُه لم أكن أدري بأن يدا
جريئة من أيادي الماء تنتظرُهْ

وأن موتا كثيفا سوف يحمله
إليّ نعشا نمت من قسوة شجرُه

ودعته، كان شيء ما يرافقه
شيء غريبٌ
أشاعوا أنه قدره

يا وجهه مستقلا ظهر راحلة
سريعةٍ والدروبُ السود تختصره:

وسامةٌ ضحكةٌ خجلى تصوِّرُها
لأعيني موسما أغرى الردى ثمرُه

في مقلتيه نهار من سعادتِه
وفي ضلوعي مساء موحش قمره

ما كنت أدرك ما أسرار لهفته
إلى القريّة
حتى جاءني خبره

الحزن ينحت روحي من جوانبها
وعارض من أسى يجتثني مطره

فمن يعير فؤادي أمّ حكمَتِهِ
ومقلتيّ نبيا ما انطفى بصره

عتبي على الماء لم يرحم براءته
ولم يحس قليلا وهو يعتصره

فلو أبا كان صدته أبوتُه
عن الصغير الذي لم يحمه صغرُه

يا ماء يا حاقدا كالناس تسلبني
زندي الذي كنت للأيام أدخره

كسرتني، لم تفكر قدر ثانية
أني أب جرحه لا ينتهي أثره

...........................

الاخبار الثقافية والاجتماعية والفنية والقصائد والصور والفيديوهات وغير ذلك من فنون يرجى زيارة موقع نخيل عراقي عبر الرابط التالي :-

www.iraqpalm.com

او تحميل تطبيق نخيل

للأندرويد على الرابط التالي 

حمل التطبيق من هنا

لاجهزة الايفون

حمل التطبيق من هنا

او تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي 

فيس بوك نخيل عراقي

انستغرام نخيل عراقي