loader
MaskImg

المقالات

مقالات ادبية واجتماعية وفنية

خضير مفطوره (فطرة الابتكار ولوعة العشق)

breakLine
145 2020-07-30

خضير مفطوره (فطرة الابتكار ولوعة العشق)

علي عبد عيد / كاتب عراقي

 

المتتبع لتاريخ الغناء الريفي في العراق في بداية العشرينات يتجلى بالارث الحضاري للجنوب العراقي متاثرا بالبيئه التي احتضنته لابد له ان نقف عند ابرز الاصوات الغنائية الريفيه التي رفدت ساحة الغناء الريفي وتعتبر المدرسة الاولى بالطرب الاصيل منهم شخير سلطان,محبوب العبد,مسعود العمارتلي,داخل حسن, حضيري ابوعزيز,خضير حسن ناصريه وقد ساعدت بيئة الجنوب على تاقلم وتطبع هذا اللون الغنائية الريفيه . مما واجهه الانسان في تلك المرحله ظلم الاقطاع وسلب الاراده والقهرالاجتماعي ومواجهة البيئة الصعبة كل هذه المعانات والحزن الدفين الذي يخيم على قلوبهم يجسد بالتعبير البكائي الحزي وبشكل تلقائي مرتجل وبالوان جنوبيه متنوعه اطلق عليها وبعفويه
(الطور او اللون) .. انهم يعبرون عن مكنوناتهم من قهر السنين والعذابات والحرمان . والمطرب الريفي خضير مفطوره احد هذه الاصوات المعبره والملتصقه بهذا الواقع . نشأ خضير حسن ناصرية والمكنى (خضير مفطوره) في مدينة بدره وتشير ولادته 1901م غادرها وهو ابن الثامنه الى مدينة سويج حواس (مدينة الغراف)هذه المدينة القروية والذي جاء والده من قضاء بدرة بعد هجرتة الطويلة من الغراف لطلب العيش هناك. وعند وفاة والدته تكفل به خاله ( ألماز) الذي توفى هو الاخر وخضير حسن مازال صغيراً فتكفله خاله ( مله نادر) باحتضانه . بدأ الغناء وهو في عمر الثانيه عشرعاماً وعند بلوغه سن العشرين عمل مع خاله في مهنه عطار متجول بين القرى المجاورة لمدينة سويج حواس وفي هذا الفضاء وفي هذه التيهه وعند الفجر يتسلل من بيته يحمل الحناء والهيل والشاي والسكر والتبغ والملابس النسائية والاقمشة الاخرى وما يستهوين النساء . وفي خروجه من القرية يبدا بالغناء وهو مستمرا في المسير ليجد متفاجا وهو محاط بالفتيات والحطابات واللواتي يشكلن كورس له وهن يرددن مايغني من بستات وعندما يفيق من سكرته الغنائية ينهر بهن هاربات باتجاه الحقول اللائي بالشوك حيث يبدأن في التحطيب. وعندما يجن الليل والذي يصبح اكثر أغراء لخضير حسن . ولكن كيف واين ؟ هناك التجمع الادبي والغناء المغري لخضير مفطوره وديوانية ملا نادر وراضي الزوري كانت الجلسات الغنائية تبدا في اول الليل حتى الفجر حيث يبدا في الغناء سيد موسى الشطري بصوته الرخيم وبطور الشطراوي وبعد ذلك يستلم الغناء حضيري ابو عزيز بموافقة خضير مفطوره الذي يعطيه اشارة البدأ ومن الملاحظ حضيري ابوعزيز لايغني الا بموافقة خضير مفطوره كونه اكبرعمراً واجدرغناءً وبعد ذالك يبدأ خضير مفطوره بالغناء الصوفي البكائي وطور الشطيت المذهل حتى يوصل هذا التجمع الى ذروة الانشداد والبكاء...

يلوم المادره بروحي شمرهه
أوميدري الدهرعن ودهم شمرهه
ليالي فراكهم والله شمرهه
امر من المنازع بالمنيه

كان خضير حسن ناصريه معدم الحال اصيب بمرض الجدري والذي شوه ملامح وجهه لكن خضير زاده عزماً وقوه . يقرر خضير حسن الزواج بالفتاة التي احب فتكون (نسيمه الزهيريه) هي زوجته وام ابنته الوحيده (غزاله) وبعد تعكر صفوه حياية الزوجيه قرر خضير ان يرحل الى مركز الناصرية وبرفقته الاصدقاء في مقدمتهم محيي يوسف والذي يصغره سناً كان ملتصقاً به ومتاثراً باسلوب غنائه وصديقة الاخر الشاعر عبد الجبار حمود والذي رافق رحلته الطويله الى نهايتها . حيث تفيق مدينة الناصرية على صوت رجل نحيف مفتاح رزقه اليومي بيع اللبن ينادي لبضاعته
( لبن . لبن ) يحمل (سطل اللبن) ويطوف به في الاسواق ويسير ببطأ الى ان يصل باب الشطره القديم هذه المحله المكتضه بمقاهيها وأهلها من تجار وعمال وقرويين حيث ترسم الف علامة استفهام على وجوه محبي الغناء الريفي . وفي لحظة وعند عدم بيع البن يبدا بالغناء حيث يتحلقون حوله . نفر يتبرع ببيع اللبن والاخر يحمل اواني اللبن لغرض المساعده حيث يغني خضير مفطوره بصوته العذب حتى يأخذ المحبين الى عالم العذوبة والطرب والخيال بصوته الرخيم وذروة الانشداد حتى تصل للذين يستمعون لصوته العذب يجلبون الماي ويضعونه فوق اللبن كي لا ينهي غنائه وبالتالي ينفجر خضير مفطوره متهالكاً على الاريكه ومنفجراً بالبكاء بعد ذالك يفيق ليجد اواني اللبن فارغه نظيفه بجانبه والنقود مشدوده في قطعة قماش بجانب الاواني .
بدرس غيرك تضن يشكر سنلهه
ونارك تلهب اجفوني سنلهه
ساعه الفاركت بيهه سنلهه
شحال فراك يومينك عليه

احد اصدقاء المقربين له هو التاجرعبد الحسن ملا عمران طرح على خضير مفطوره ان يترك بيع اللبن ويتقاسم ثروته معه شريطه ان يغني له في جلساته الليليه مع اصدقائة التجار ؟ رفض خضير ذلك قائلا ( انا لست محظيه لك ايها المتعالي) غنائي وسط هؤلاء البسطاء والفقراء وهو أعلى المراتب عندي اكتفى خضير مفطورة بتسجيل تسع اسطوانات لشركه بيضافون الصوتيه عام 1926 كانت محفوظه في دار الاذاعة انذاك ثم غادر خضير مفطوره الناصريه الى البصره ويرافقه صديقه الحميم عبد الجبار حمود وعمل في مطحنه عكوبي وبعدها غادر الى عبادان ليعمل في معامل الكور الطابوق ولضروف العمل وسوء التغذية والاجواء الرطبه اصيب بمرض السل الرئوي يقول خضير
الوطن عبادان يهلي اشتكولون ..الواشي والنمام خلهم يفرحون بعدها عاد لمدينه البصره ودخوله لأحد المستشفيات بعد خمسة عشر يوم توفى في المستشفى عام 1945 ..
خضير حسن ناصرية سيد الطرب الريفي لم يمتهن الغناء ابدأً ولم يفكر ان يصبح مطرباً يوماً . لا يرتضى لنفسه المتاجرة بصوته . أبى لنفسه ان يعمل من اجل ان يعيش بطمأنينة وراحة البال يعمل بصمت مبتعداً عن غرور الشهره والاضواء وسخره صوته ليمثل الفقراء والمعدمين ويكرر مقولته الشهيره لأصدقائه واحبته
( انا لستُ غجرياً ) انا احاكي همومي وحرماني وألم الناس (ابوغزاله) عاش نقياً حسن السريره فقيراً قنوعاً برزقه خجولاً . لكن لم يرحم أبداً من بعض الحاسدين أعداء النجاح لإحباط عزمتهِ وارادتهِ وهذه الصفه المكروهه سائده في حياتنا اليوميه . وأعداء النجاح ماأكثرهم . وباصرار من اصدقائة المخلصين له اقتنع بالتسجيل للشركات الصوتيه بيضافون بتسعه اسطوانات ويكتفي بذالك . لقُبْ خضير مفطوره : يقول بعض الباحثين في هذا المجال اثناء فترة التسجيل وادخال صوت خضير مفطوره في احد الاسطوانات الصوتيه تم فطر الاسطوان اثناء الغناء مما اطلق عليه بهذا اللقب . والاخر يقول نحن من عاصرنا مسيرة حياة خضير حسن ناصرية من ( سكنة كتر الجعيدات في الناصرية ) عندما يجن الليل عليه يغني بمراره وألم وبكاء كان يجلس بالقرب من الحائط ووجهه مطرق الى الارض وهذه عادته في الغناء فاضت في نفسه آلامها فاذا به يضرب رأسه بالحائط واهل المحله يأخذهم الهلع والريبه وقولون له كفى (فطرت گلوبنا يخضير)
ويرتجل هذه الاغنيه الحزينه
للحايط التزيت مامش نفاهه
روح التفارك روح تنسل تراهه

حيث يلقب بين الناس المغني وصاحب الطريقه الغنائيه الجديده النابعه من اعماق ( فطرة ) الفنان المجبول على الذوق والرصانه وعلى الحس الفني المطبوع ..حاول الكثير تقليد طريقته الغنائيه منذ ان كان على قيد الحياة حتى الان لم يؤدوها بصوره متكامله والسبب يعود الى لهجته التي امتزجت اصولها الكرديه بالبيئه العربيه الريفيه فتبلورت مزيجاً رائعا في اطار صوتي عذب حنون كما ظهر جبلياً في ادائه للأبوذيه وبستته الخالده الصعبة الاداء وعلى سبيل المثال من الاقدميين منهم مطر جازع ,شخير سلطان ,حسن العراكي ,حسين شنيغ الشويلي ,جبار ونيسه ,حسن رضا وغيرهم . كانت بنته الوحيده (غزاله) تهرع الى المقاهي وتاخذ الاسطوان الفونوغراف وتكسرها في الشارع متالمه على ابيها الذي عاش الفقر والحرمان والألم المستديم .. خضير حسن ناصريه صديق حميم للشاعر حسين العبادي والذي عاصره وكتب له اغلب شعرالابوذيه طلب منه خضير ان يكتب بيت ابوذيه لروحهُ المتهالكه والنحيفه يقول الابوذيه

نحيل الجسم علولي وساده
وحزنه فاض عالعالم وساده
خزن جرح دلالي وساده
تفجر أه من فركاك بيه

تميز (ابوغزله) بخامه صوتيه ذات طبقات عاليه يتحكم في ابرازها في الوقت المناسب انه صوت مكتمل وخالي من الترعيدات تفرد في هذه الطريقه الغريبه والمذهله والذي تاخذ سامعيه للدهشه والطرب والحيره وفي كل جمله من اداء هذا الطور سلسلة من كلمه ( إي ) التوجعيه تنتهي بغصة بكائيه تذبح الدمعه في المأقي .. اطلق علية طور الشطيت نسبتاً للمطرب الذي تغنى بهذا الطور ظل تائها في ادائه ولايدرك اغواره وبالتالي شط عن غناء هذه الطريقه المحيره .. غناء وتحرير هذا الطور يحتاج الى صوت ذو طبقات صوتية عاليه ويتحسس مسارها اللحني للطور والنغم في الاداء من خلال الميانات النغميه المحيره . ينتمي الى مقام البيات ويحرر من درجة جواب المحير. بعض المطربين حاولوا في اداء هذا الطور وبطبقات صوتيه واطئه مما اخذ منحه اخرى من حيث المضمون والبناء اللحني . فهو يحتاج الى الدقه في الاداء ومساحات صوتيه عاليه عريضه مسقوله ولا يمكن الخروج من قالبه الاساس

تهاياكم لنه بالنوم لاحن
اصياط اغرامكم بعضاي لاحن
يلوم امتيمك بهواي لاحن
يبات مولعه ونارك سريه

خضير وقدرته المتميزه على البكاء اثناء الغناء وعلى ضبط صوته والتلاعب به من خلال التشيج دون أي تزييف على رخامة صوته وسلامة اداءه فالبكاء عنده لحن فيه ما في الالحان الموضوعيه في القواعد والاصول . لم يتاثر بمن سبقها ولا بمن عاصرها من المغنيين فطريقته في الغناء قد انبعثت من فطره فنيه لازمته ثم صقلتها بيئته وتهيأت له كل اسباب النضج وحسن الاداء وكونت له ملامح فنيه افردته وانفردت به وحده دون اقرانه من محترفي الغناء فكان لغنائه اسلوب المجدد الذي لاينتمي إلا للطريقه التي وضع هو اسسها من فنه ومن ابداعه ومن هنا تهاوى اشهر المغنيين التقليديين من معاصريه امام عطائه . والذين جاءوا من المطربين بعد خضير مفطوره لم يستطيعوا ان يقدموا شيئا يضيفونه على الطريقه التي كان يؤدي بها اغنياته . وندر لبعض مطربي الغناء الريفي في غناء طور الشطيت كل من حسين نعمه, رياض احمد, فؤاد سالم , فرج وهاب , ستار جبار, كريم حسين , فؤاد جواد الحلاق , نضال الناصري , ضياء الشطري واخرين ولعلنا غير مبالغين اذا ما قلنا سيد الغناء والمغنين في الناصرية يومئذ واوسعهم شهره واعذبهم صوتاً واحلاهما اداء هو خضير مفطوره بائع اللبن والذي تسيد الغناء الريفي ..

 

...........................

...........................

الاخبار الثقافية والاجتماعية والفنية والقصائد والصور والفيديوهات وغير ذلك من فنون يرجى زيارة موقع نخيل عراقي عبر الرابط التالي :-

www.iraqpalm.com

او تحميل تطبيق نخيل

للأندرويد على الرابط التالي 

حمل التطبيق من هنا

لاجهزة الايفون

حمل التطبيق من هنا

او تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي 

فيس بوك نخيل عراقي

انستغرام نخيل عراقي