loader
MaskImg

المقالات

مقالات ادبية واجتماعية وفنية

دمعة أخيرة

breakLine
155 2021-02-22

دمعة أخيرة

 

محمد بنطلحة / شاعر مغربي
                 

☆(إشارة من الشاعر): أول ما نشرت ، في مثل هذا الشهر [ 23.02.1970]على صفحة"أصوات" بجريدة العلم. آنذاك كنت على مشارف العشرين من عمري.

 

 


    في دمعتي الأخيرة 
   واريت حبا مات في وهج الظهيرة .
   رويت حزن القلب دمعا دافئ النبض .
   ومسحت عن وجهي 
   أشتات جرح نز في الشفتين ،
    والأعراق 
   نارا .
   ثم انتهى غدرا وعارا .

   قد شحت الأشجار بالثمر اللذيذ
   فليس غير الحنظل المر ،
   وسوى خطى الصمت ،
   وصدى هديل يقرع البابا .
   الطائر المقهور طلق وكره . ركب السرابا .
   وعلى نوافذنا القديمة 
   من ريشه نسج الأسى عشا ،
   وعنكبت المرارة .

   لاشيء غير عواصف الريح 
   تأتي مخضبة بلون الحزن ، تحملني على فرس جريح 
   للشاطئ المهجور ، حيث رميت للأمواج والبحر 
   بهواي .
   ثم عصرت دمعتي الأخيرة .

   شيعت ما كانا .
   ونسيت ذكرانا .
   لما تكشف عن قناعك وجهك العاري .
   فلمحت فيه الزيف يحمل شارة العار .
   ولمحت فيه الإثم يحتضن الخطيئة .
   وسنابل الغدر 
   تخضل . تحبل بالندى ،
   والظل ،
   والثمر .

   سأراك ثانية فلا يهتز في صدري 
   شوق . ولا بسماتك الصفراء تغريني .
   فقدت شفاهك مسحة الطهر .
   وغدت بلا لون .
   فأنا الذي لونتها بالضوء والمرجان والحسن .
   لكنني الآنا 
   شيعت ما كانا .
   ونسيت ذكرانا .
   جففت دمعتي الأخيرة .
   واريت حبا مات في وهج الظهيرة.

 

 

...........................

الاخبار الثقافية والاجتماعية والفنية والقصائد والصور والفيديوهات وغير ذلك من فنون يرجى زيارة موقع نخيل عراقي عبر الرابط التالي :-

www.iraqpalm.com

او تحميل تطبيق نخيل

للأندرويد على الرابط التالي 

حمل التطبيق من هنا

لاجهزة الايفون

حمل التطبيق من هنا

او تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي 

فيس بوك نخيل عراقي

انستغرام نخيل عراقي