loader
MaskImg

المقالات

مقالات ادبية واجتماعية وفنية

سباق الحب بين النبض والحرف

breakLine
67 2021-02-27

سباق الحب بين النبض والحرف
في ديوان "أزرق مما أظن"

 

سامر المعاني/ كاتب أردني


أراك تنام 
قرير اليدين 
لماذا تخاف المساء 
إذا ؟ 
وكيف لبحرك 
أن يستعيد 
وكل المراكب 
اضعف من 
جنونك
لما شربت البلاد 
و أسرفت 
في خمرك المطمئن
كأنك صرت 
بريد السماء 
وأزرق 
أزرق مما أظن !
في هذا الشغف الهائل في العاطفة والمشاعر التي حملها ديوان ازرق مما اظن عليك ان تكون بارعا ومتميزا في فهم ابجدية الحب حين يكون صاحب هذا الحرف قادرا على ان يرسم لك الحروف اغنية لكل مكان وزمان يداعب حنينك الذي اسكنه خمول الشيب فيعيدك فارسا وحالما ان يطول النجوم الصامتة وتارة ابا او ابنا او اخا او صديقا  يحمل الوفاء والعطاء والروح النقية العالية لتنثر عطرها كل الأرجاء فمدينة علي الفاعوري من صمتها الماطر  وصوتها العالي  ومن رشاقة  نبضها و جمال نظرها كلها  مبنية على الحب .

حضرت القصيدة  في مسارات الحدث عند شعر الفاعوري الذي اعتبرها الطرف الأخر من كينونته ووجوده فجسدها افعالا ورموزا وابطالا لسرد افعاله وانفعالاته وحمل على اكتافها متناقضات الدهر والعمر  لتحل شريكة في منتجه الإبداعي كما هو الحب فعاتبها وسامرها وتغزل بها حتى باتت ان تتشكل من دموعه وقطرات دمه حين كان النزف بحجم الفقد والموت والإشتياق كما تلونت بالوان نيسان حين كانت الذكريات والشباب والمعشوقة التي بلل الحب شفتيها شهدا .
البيئة الزمنية وشيب العمر  كان زائرا ثقيلا على واقع وأحلام علي الفاعوري  كيف لا وهو الذي  يعلو بشعره  النجوم والسحاب ويصبح بحارا لا يكترث لحدود المعقول والواقع المحبط والمتعب بالمناكفات والصغائر  فتمضي الأيام وهو مليء بالأحلام والآمال على ثغر جورية لا ينال العمر والحر من سحنتها وشبابها المعهود لكن كان يقبض على قصيدته كي لا تحصد ارقام العمر  ويصيبها ريب الحضور البائس.
لماذا
كلما فتشت
عني
اراها بين قافيتي 
وبيني 
في هذا الديوان انت امام موسيقى شعرية فائقة الجمال والدهشة  تتناسق ومفردته الناضجة والمشبعة بالتوظيف المراد وعميقة التأويل والمجاز  فالقارئ النهم ذو الثقافة العالية يطوع المفردة لغرضه الفكري ولوحته المغناة باشجان والحان تنحدر من شاعر قدير وخبير في فنون وبديع اللغة .
في اساليب توظيف الناطق بلسان الشاعر الفردية والجمعية انا وانت ونحن وغيرها فتجد الشاعر اجاد حرفة التجسيد والوصف على لسان ابطال قصيدته كما اجاد الغوص في اعماقها ومرادها ونهض بها من خلال الحوار مع الذات والأخر والإستفهام والنفي والتعجب  وغيرها من التقنيات الشعرية التي تجعل من القصيدة عند الفاعوري اكثر ادهاشا وجمالا .
كمسحور
على مائي
مشيت
ودون عصا
على ظلي
اتكأت
يفسرني الكلام
بباب حلمي 
وتسرقني الحقيقة 
إن صحوت 
فتسألني الطريق
عن انحنائي
وتسألني الخطى 
من اين جئت.

 

 

...........................

الاخبار الثقافية والاجتماعية والفنية والقصائد والصور والفيديوهات وغير ذلك من فنون يرجى زيارة موقع نخيل عراقي عبر الرابط التالي :-

www.iraqpalm.com

او تحميل تطبيق نخيل

للأندرويد على الرابط التالي 

حمل التطبيق من هنا

لاجهزة الايفون

حمل التطبيق من هنا

او تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي 

فيس بوك نخيل عراقي

انستغرام نخيل عراقي