loader
MaskImg

المقالات

مقالات ادبية واجتماعية وفنية

قراءة تحليلية لقصة (غرور) للكاتب الجزائري زين الدين حيمر

breakLine
129 2021-02-19

قراءة تحليلية لقصة (غرور) للكاتب الجزائري زين الدين حيمر

 

حمزة شادر/ كاتب جزائري

 

"غُرور"
استَسَهلَت الأجناس الأدبيّة، لُقّبَت بشاعرة العَرَب، أَطَاحَت  بالإيقاع، حين تَسَلطَن شيطانُها؛فَضَحَها الفَرَاهيدي.
  
   إنّ فكرة الصراع بين القديم والحديث فكرة قائمة على اختلاف الزمن وتغيّر الأحوال، واختلاف نظرة الناس للأشياء من حولهم، وهي تكشف أحيانًا عن الفجوة بين الأجيال سواء أكان ذلك في الأدب أم في اللغة أم في الثقافة أم في الفن أم في غيرها من الحقول والمجالات المختلفة، ويمكن أن يتمّ اكتشاف كثير من القضايا التي تنتج عن هذا الصراع بين القديم والحديث ومنها: اختلاف التفكير، واختلاف الذائقة، وتطور الأشياء بفعل الزمن، واختلاف تفاعل الناس مع قضايا معينة باختلاف العصر الذي يعيشون فيه، وهنا يكمن جوهر الصراع، فاختلاف الزمن يؤدي إلى اختلاف النظرة للأشياء، فمصطلح القدم أو الحداثة مرتبط بالزمن، فبمرور الزمن يصبح الحديث قديمًا، لذلك فهو أمر نسبيّ مرتبط بالزمن الذي يتمّ الحديث عنه، وبناءً على ذلك سيبقى الصراع مستمرًّا ما دام الزمان مستمرًّا.
- قراءة في العنوان:
يعتبر العنوان في القصة القصيرة جدّا هو عتبة القصة ،وهو مفتاح لضبط النص وسلطة تحدد هويته...وتشحذ مراغبه وتصقل مقاصده، منها نستبط اللمسات البيانية ... بالعتبة نفك شفرة البنية السردية ونستل رأس الخيط وطبيعة الموضوع.لذلك فإن حسن اختيار العنوان من مفاتيح نجاح (الق.ق.ج) ،وعليه مناط الاشتغال الأكبر ،ومنه تنطلق عملية فتح قناة التواصل الأول مع النص، ناهيك عن مساهمته في وضع فرضيات القراءة وتهييء ألف انتظار المتلقي نحو القادم النصي، إنه نص موازي،يلعب في (الق.ق.ج) دور تكثيف المكثف،وفي الوقت نفسه تمطيط المختزل عبر إسهامه في انزياحات المعنى .
لقد جاء العنوان (غرور) كلمة مفردة ونكرة، جذابا وبارقا، عميقا ومستفزا للقارئ .
والغرور في اللغة هو كلّ ماغَرَّ الإنسان من مال أو جاه أو سلطة أو إنسان أو شيطان. واصطلاحا هو سكون النفس إلى ما يوافق الهوى ويميل إليه الطبع،وجاءت مادة الغرور بصيغ مختلفة في القرآن الكريم لتدل على معانٍ أهمها الانخداع والتعالي المؤدي إلى البكر ، ونكران نِعَمِ الله على الإنسان، الأمر الذي يُحاسب عليه، يقول الله تعالى:"وَمَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الكَرِيمِ."(06،الانفطار).
إنّ الغرور والتكبر من أبشع الصفات التي نهانا الله عز وجل عن الاتصاف بها، فقد حثنا ديننا الحنيف ورسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم علي التواضعوأمرنا بالابتعاد عن اي مظهر من مظاهر الغرور والتكبر، فقد قال رسول الله صلي الله عليه وسلم:" لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مَنْ كَانَ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ مِنْ كِبْرٍ، قَالَ رَجُلٌ:إِنَّ الرَّجُلُ يُحِبُّ أَنْ يَكُوْنَ ثَوْبُهُ حَسَنًا، وَنَعْلَهُ حَسَنَةً، قَالَ:إِنَّ جَمِيْلٌ يُحِبُ الجَمَالَ، الكِبْرُ بَطَرُ الحَقِّ، وغَمْطُ النَّاسِ."(رواه مسلم).
ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:"ثَلاَثُ مُهْلٍكَاتٌ: شُحٌّ مَطَاعٌ، وَهَوًى مُتَّبَعٌ، وَإَعْجَابُ المَرْءِ بِنَفْسِهِ."(رواه البزار والطبراني وحسنه الألباني).
إنّ إعجاب المرء بنفسه من أعظم المهلكات، وفظائع الأمور ؛لأنّ العُجَبَ باب إلى البكر والغرور، ووسيلة إلى الفخر والحياء واحتقار الخلق الذي هو من أعظم الشرور، فهذه الثلاث: الشُح المَطاعُ، الهوي المتبع، والإعجاب بالنفس،من جمعها فهو من الهالكين، ومن اتصفَّ بها فقد باء بغضب الله واستحقَّ العذاب المهين .
-التحليل الأدبي والفنّي :
استهلَّ الكاتب الجزائري قصته القصيرة جدّا بالحديث عن سهولة الأجناس الأدبيّة عند بعض المبدعين الذين أصدروا أعمالاً أدبيّةً ضعيفة القيمة والمحتوى،باحثين من خلالها عن أضواء الشهرة اللامعة،لايمتلكون الوعي اللازم عن خصائص كلّ جنس أدبيّ ،وهذا ما أحدث نوعا من التشظّي.
فقد تهكم الكاتب من الشاعرة التي تحصلت على أغلى لقب في سجل الشعر العربي، وذلك بعد إطاحتها بالإيقاع،أحدث حالة الطوارئ. فتقلَّد شيطانها الزعامة وسيطر على المشهد الإبداعي والأدبي.
لقدثار الشعر العربي الحديث على كل أشكال الرتابة، ومن هنا كان رفضه للقوالب العروضية الجاهزة، وجاءت الأشكال الإيقاعية لتكون بديلا عن الأطر المعدة سلفا، ومن هنا كانت
أول ضربة أنزلتها القصيدة الجديدة بالقارئ الكلاسيكي هي تلك الضربة التي تلقتها عيناه، فقد اعتاد أن يرى القصيدة بشكلها الثابت وهكذا زلزلت طمأنينة القارئ الذي اعتاد نظاما ثابتا و .أرجع "إبراهيم أنيس" هذه الظاهرة إلى اعتماد الشعر العربي على الموسيقى الخارجية، إلاّ أن عناية العرب بموسيقية الكلام ترجع إلى أنّهم لم يكونوا أهل كتابة وقراءة، بل أهل سماع وإنشاد، ويتعاون اللسان في مثل تلك البنية على إيثار العناصر الموسيقية من اللغة، فاعتماد على مسامعهم في الحكم. وهو الأصل في تذوق الشعر العربي منذ أزهر الشعر، ولا يمكن للشعر أن ينفك عن هذا الأساس على 
الرغم من توفيقه بين الإمتاع والمؤانسة من جهة وبين الإفادة والتأثير في الواقع من جهة أخرى،فلهذين الأساسيين وضع الشعر و من رام غير ذلك فليبحث له عن فن آخر.
ويُلخِصُ لنا الباحث "يوسف نور" العوامل التي جعلت الشعر الذي ينفتح على تجارب جديدة قد تتجاوز عيوب الشكل الشعري القديم، ومن هذه العوامل: عدم قدرة الشكل الشعري
على استيعاب المضمون الحديث، فقد صار هذا الشكل لكثرة  الاستعمال مرتبطا بأغراض محددة، موسيقى الشكل القديم حادة وبارزة. ذلك أن الغرض من الشعر القديم كان  الخطابية في المحافل، وكانت غاية الشعر التأثير في سامعيه .
و إذا كان من النقاد من يعزو عدم قدرة الشكل القديم على استيعاب المضمون الحديث إلى عروض الخليل، فإن محمد عزام ذهب إلى تصحيح النظرة إل عروض الخليل، فأشار إلى أنّ الخليل لم يقصد وضع قاعدة تراعى في المستقبل، وإنما كان عمله مجرد تاريخ الإيقاعات الشعرية المعروفة حتى أيامه.غير أن الإيقاع، حسب "محمد عزام" نفسه ،شيء 
يتجدد كما يتجدد فكر الإنسان، ومن هنا فليس هناك مانع تراثي أو شعري من نشوء إيقاعات جديدة في شعرنا العربي. 
ونظرت "نازك الملائكة"لموسيقى البحور الشعرية من زاوية أخرى إذ تقول " ألم تصدأ لطول ما لامستها الأقلام والشفاه منذ سنين وسنين ؟ ألم تألفها أسماعنا وترددها شفاهنا،
و تعلكها أقلامنا حتى مجتها ... منذ قرون ونحن نصف انفعالاتنا بهذا الأسلوب حتى لم يعد له طعم ولا لون، لقد سارت الحياة وتقلبت عليها الصور والألوان والأحاسيس ومع 
ذلك مازال شعرنا صورة لقفا نبك وبانت سعاد، والأوزان والقوافي نفسها. وهذا ما جعل الكاتب يستحضر الرمز الأدبي في قصته القصيرة جدّا المتجسد في الخليل بن أحمد الفراهيدي، الذي يعد عالما بارزا وإماما من أئمة اللغة والأدب العربيين،وهو واضع علم العروض، وقد درس الموسيقى والإيقاع في الشعر العربي. ليُمثل دور الفاضح عن الجريمة الأدبيّة "التخلص من الإيقاع الشعري" في المحكمة الأدبية ويُصدِر حكمه بأدلة منطقية.
  تسلَّح الكاتب بجرأة كبيرة،وبعيون نقدية ثاقبة،وبأدوات إجرائية (السخرية والرمز) ليقدم لنا حقيقة الصراع بين القديم والحديث.

 

 

 

 

 

...........................

الاخبار الثقافية والاجتماعية والفنية والقصائد والصور والفيديوهات وغير ذلك من فنون يرجى زيارة موقع نخيل عراقي عبر الرابط التالي :-

www.iraqpalm.com

او تحميل تطبيق نخيل

للأندرويد على الرابط التالي 

حمل التطبيق من هنا

لاجهزة الايفون

حمل التطبيق من هنا

او تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي 

فيس بوك نخيل عراقي

انستغرام نخيل عراقي