loader
MaskImg

المقالات

مقالات ادبية واجتماعية وفنية

قيصرٌ وإمبراطورية الحركة الشعرية

breakLine
697 2020-03-07

قيصرٌ وإمبراطورية الحركة الشعرية

هاني نديم / شاعر سوري

خاص بوكالة نخيل عراقي

 

كانت الرحلة إلى المكسيك أطول مما توقعت بسبب "حجز" خاطئ أطال الرحلة لتصل إلى حوالي 40 ساعة بين ترانزيت وطيران، من دبي إلى برشلونة إلى موهيكو، أو مكسيكو التي استقبلنا مطارها بتحقيقٍ أمني امتد 5 ساعات بشكلٍ متقطعٍ قطع أنفاسنا وركبنا وظهرنا المقطوع أصلاً حتى وصلت إلى الفندق شبحاً عربياً أشتم "بالعبري" ونمت عصر هذا اليوم لصباح "بكرة"..

صباحاً؛ نسيت تعب الليلتين الماضيتين لحظة خروجي إلى ساحة المدينة بجواري، "زوكالو" أكبر ساحة مدينة في العالم وأحلاها دون أي جدل. زوكالو وعلى بعد حوالي مئتي متر منها، يستقيم مكتبٌ كان يلوح لي ويلمع في بالي وأنا في دبي، بل من قبل ذلك بكثير، إنه مكتب مجلة الحركة الشعرية ومؤسسها الأستاذ الشاعر "قيصر عفيف"، بل لعل هذا البند هو الأقدم في "أجندتي" المكسيكية التي أعددتها على مدى سنوات طوال.

تواعدت مع الأستاذ قيصر صباحاً، أحثّ الخطى مسترجعاً ذكرياتي مع مجلة الحركة الشعرية مستحضراً غبطتي حينما رأيت نصاً منشوراً لي في التسعينيات، تلك المجلة الرصينة التي شكلت لنا نقطة تجمّعٍ ونقاشٍ ومنافسةٍ في النشر والتعاطي. وصلت إلى العنوان الذي أرسله لي الأستاذ قيصر؛ كان ينتظرني شاب مكيسكي وسيم أوصلني إلى مكتب الحركة الشعرية حيث استقبلني قيصر وكأنني أحد أبنائه العائدين من سفر طويل. هذه الحميمية أعادتني إلى البلاد وكأنها ردّة ميجانا تردد صداها في بلاد الأزتك البعيدة..

دفعني هذا اللطف المرعب إلى الخوف والظن أنني قد أكون قد أفسدت برنامج الرجل أو أربكته! إنه من النوع الذي لن يقول لي هذا تحت تهديد السلاح، حدثت نفسي، علي أن أبدأ بالاستفسار عما أتيت لأجله بسرعة كي لا أشغل كل هذا الاحترام. سألته: المكسيك أرضٌ بعيدة.. هل كانت مجلة الحركة الشعرية لردم هذه الهوّة الفادحة جغرافياً، فقال: "لا يا عزيزي حين قررنا أن نبدأ في نشر هذه المجلة لم نفكر في المسافات. انصبّ اهتمامنا على الوضع الثقافي الذي كان قائماً في بلادنا في تلك السنوات. لم يكن ثمة وسيلة تتيح للشعراء نشر إبداعاتهم بحريّة. كان على الشاعر أن يطبّل للنظام حيث يعيش حتى يتسنّى له أن يرى قصيدته في صفحة أدبية من الصحف الصادرة. كما كان عليه أن يتقيّد بما فرضته الرقابة من اختيار المواضيع والكلمات، وكان يكتب تحت شبح الخوف والملاحقة".

 

 

 

لعل الهوامش دوماً تحت رهن المتون، تظلمها وتقصيها، أنا شخصياً مولع بالهوامش ومنتصر لها، لهذا كان علي أن أسأل كيف بدأت فكرة المجلة ولماذا؟ يجيبني قيصر: "في عام ١٩٩٠ كنت في زيارة لصديقي محمود شريح في فيينا. وكعادتنا كنا نتناول الوضع الثقافي في بلادنا. رأينا انه من الضروري العمل على إصدار مجلة تعنى بالشعر العربي الحديث والمعاصر خصوصا وأن عواصم العالم في أوروبا وأميركا بدأت تمتلىء بالشباب العربي الهارب من جحيم البلاد، وعند عودتي الى المكسيك بدأنا العمل بشكل جدي حتى ظهر العدد الأول عام ١٩٩٢".

قيصر عفيف لم تشغله الصحافة والإصدار الورقي والمتابعة وتلقي الرسائل عن حضوره الأدبي كشاعر قدير، ظل منتجاً وحقق بالتوازي حضوره الذي يشبهه، حضوراً هادئاً عميقاً ومختلفاً، إلى جانب إدارته لإعماله التجارية التي لا تبتعد كثيراً عن الشعر، فهو وكيل واحدة من أندر وأغرب الصور الطباعية الفنية. مكتبه يمتلأ بها وهو يصرّ على أن أحمل منها الكثير بكرم شاعرٍ من جيل الطيبين.

تساءلت وأسمعته: ولكن هل تحقق ما كان قيصر ومحمود شريح ومجلة الحركة الشعرية تبشر به؟ كيف يرى قيصر الحركة الشعرية الحقيقية اليوم، يقول: "يصعب عليّ أن أعطي أحكاماً عامةً عن الشعر العربي في هذه الأيام كما كان الحال في الماضي. ترى اليوم في الابداع المعاصر الجميل والأقل جمالاً لكننا نرى أن شعرنا بدأ يُعكس بصورة أكبر بعض مظاهر الشعر الغربي. صار يميل الى الاختصار وتخلى عن البلاغة التقليدية. اشتغلَ على الصورة الشعرية وخرج من الرتابة".

قطع خلفي/ في سوريا، في التسعينيات، كان جهاد "اليساري" صاحب الكشك الصغير على كتف جسر الثورة بدمشق، يخبئ لي نسخة من مجلة الناقد وأخرى من الآداب اللبنانية، وفي يوم صيفي رائق قال لي: صدرت مجلةٌ من المكسيك تعنى بالشعر، أعتقد أنها في غاية الأهمية. أمسكتها في يدي بقطعتها الصغيرة البيضاء كحمام الدار. لا تربكك بغلاف صاخب ولا ألوان، اللهم إلا تلك الأسماء التي تتفجر إبداعاً، فؤاد رفقة، عبدالقادر الجنابي، منح خوري، شوقي أبي شقرا، محمد سعيد الصكار وغيرها من الأسماء المرصوفة أسفل الغلاف في عددها الأول الصادر خريف 1992.
سألت قيصر: وأنتم في هذا النأي؛ ولم يكن قد تفجر العالم الكترونياً بعد، هل كانت تصلكم انطباعات القراء في الوطن العربي، ما ارتدادات "الحركة الشعرية وما أصداؤها في البدايات؟، يجيب: "لا أعرف بالتحديد. وصلني القليل من الأصداء وأظن أن الذي يستطيع الإجابة بتفصيل أفضل مني هم القراء الذين تابعوها. أخبروني أنهم في العراق – مثلاً- أيام الحصار كانوا يصورون العدد ويتشاركون في قراءته. وما زال بعض الشعراء يقولون لي أنهم كانوا يحاولون الحصول على أعدادها وما كانوا يعرفون السبيل لذلك". بعد حوالي ثلاثين عاماً، هل تحقق شعرياً ما كنتم تبشرون به؟ أعدت السؤال بصيغةٍ أخرى على قيصر الذي قال: "تسألني إذا تحقق ما بشَّرنا به. حسناً، نحن منذ بداياتنا قلنا في بياننا الأول أننا لا نبشّر لمبدأ شعري ولا نروّج لمدرسة شعرية. كان همنا أن نطلق الحرية الكاملة للشاعر عملاً بمبدأ أن كل ما يُفرض فرضاً يُرفض رفضاً. ويسرني أنه بعد ثلاثة عقود حافظنا على ما عاهدنا أنفسنا عليه. وتركنا الشاعر يُغنّي كما يطيب له. كان همنا الوحيد، وما زال، رصد غناء الشاعر المهاجر والمقيم ومساعدته على الطيران خارج آفاقه المعتادة".
قبل أيام من كتابة هذا البورتريه، صدر عدد مارس 2020 من المجلة، ياه.. لقد تغير الحال كثيراً بين التسعينيات واليوم، حال البلاد أعني، لا أعرف السبب الحقيقي حتى هذه اللحظة وقد لا أعرفه أبداً، هذا التداعي يقفز لك دوماً وأنت تسترجع الذكريات القديمة مع من تحبهم، تلك الحسرة المتوارية وراء الكلام، تحطم الآمال والأشرعة والرياح التي مزقت كل شيء، سألت قيصر: "ما الحل للخروج من مأزق التخلف الثقافي والهامش الفكري الذي يعشيه مبدعونا؟ أجابني: "لا أعرف إذا كان من الصواب أن نقول إن كل مبدعينا يعيشون في تخلف ثقافي. نعم كلنا نعيش في مأزق الحياة المعاصرة تماماً كغيرنا من البشر. الإنسان أينما وجد على هذه الأرض يعيش أزمة متعددة الجوانب. لا حلّ واحد يساعد الناس جميعا. الحل شخصي محض. على كل شخص أن يبحث عن حل له. ربما وجده البعض في الفن وربما وجده آخرون في الدين أو في التأمل الخلاّق. ولن يستطيع أحد فرض حلوله على الآخرين. هنا أود أن أشير إلى أمر مهم. ليس من ثقافة في المطلق. ثمة مثقفون. وعلى هؤلاء ألا يظن الواحد منهم أن الثقافة هي جمع معلومات وقراءة كتب التاريخ والفلسفة والآداب وغيرها. بل على المثقف أن يتذكر دائما الفرق بين أن يعرف حد الشجاعة وأن يكون شجاعاً. لسنا بحاجة إلى التنظير؛ علينا أن نكون ما نبشّر به. ربما نخرج هكذا من مآزق كثيرة".

 

 

 

ثمة أمر لا يمكن إغفاله أبداً، وهو أن للمكسيك حضوراً طاغياً في كل التفاصيل، إنها تفرض نفسها وثقافتها وحضاراتها على كل شيء، طاغية ومشوشة وهادرة، إنها قطعٌ بصري وقطعٌ حسّي بالكامل من خلال الرائحة واللون والعمارة والموسيقا والمشغولات اليدوية والزي وبقية الأشياء، لهذا؛ أجزم أن هذا الحوار لو كان في لبنان أو سوريا مثلاً لتغير برمته عما سبق واختلف كثيراً في كل شيء، ولأنني شعرت بتلك الصاعقة الجغرافية سألته: كيف علاقتك مع المكسيك، ماذا أخذت منك وما أعطتك؟ يجيب قيصر: "أنا مدين للمكسيك بكثير مما أنا عليه، لقد أعطتني حضاراتها القديمة ومنحتني بُعدا أثرى شخصيتي ووسّعَ مداركي. خرجتُ من التفكير داخل الأطر التقليدية. تعلمتُ الانسياب والحلول في الآخر وأفكاره وتقاليده". هل من مشروع جامع بين الثقافتين؟ سألته، قال: "أظنك تعني بين الثقافة العربية وثقافة المكسيك. كما نعرف، فإن بعض ثقافة المكسيك جاء من الثقافة الإسبانية والتي بدورها أخذت الكثير من الثقافة العربية. إلا أن بعض ما في الثقافة المكسيكية جاء من حضارات المكسيك القديمة خصوصاً من الآزتك والمايا والأولميكا. أضف إلى ذلك الحضارة الأوربية والأميركية المعاصرة، تلك هي ملامح الحضارة المكسيكية اليوم. حاولنا أن نعطي لمحة عن هذه الحضارة من خلال ترجمات لبعض شعراء المكسيك وجمعنا هذه الترجمات في كتاب صدر في الصيف الماضي بالاشتراك بين دار نلسن في بيروت ومنشورات الحركة الشعرية في المكسيك".

ارتبط اسم قيصر عفيف بالحركة الشعرية وارتبطت تلك المجلة بقيصر عفيف، هذا هو السطح الأول للمثقفين العرب في علاقتهم مع هذا الكائن الشفاف الذي يشبه الشعر جداً، سألته: ما الذي لا نعرفه عن قيصر؟ يجيب: "هو نفسه الذي لا يعرفه قيصر عفيف عن نفسه. طبعا مشاريعه الثقافية لا تستهلك كل ما هو عليه. أبعاده الداخلية لها تضاريس يحاول أن يكتشفها ويرى فيها جديداً كل يوم. يحاول أن يتجذر في الوجود كل يوم بقوة أكبر على أمل أن يصير واحداً مع الكل. يحاول عن يخرج من سخافات العالم البراني إلى ثراء عالم الداخل. هذه عنده الثروة الحقيقية التي لا يتلفها شىء".

هممت بالخروج، بعد هذا اللقاء، لكنني لم أخرج ولا أظنني سأخرج، هذا الشاعر والأب الحنون والنبيل الأنيق كدوقات أوروبا، لم يسمح لي، رافقني طوال رحلتي وما زال معي حتى كتابة هذه الكلمات وسيظل، أطال الله في عمره.
اتصلت بغدير أبو سنينة صديقتنا المشتركة التي ناقشت معها مقابلة قيصر عفيف قبل الذهاب إليه فقط لأقول لها: "الله يسامحك يا غدير.. ليتني لم أذهب وأقابل هذا القيصر.. لقد أفسد عليّ آرائي السوداء التي تتعلق بالشعراء بماردٍ من اللطف والمحبة والشعر... والبياض.

 

...........................

...........................

الاخبار الثقافية والاجتماعية والفنية والقصائد والصور والفيديوهات وغير ذلك من فنون يرجى زيارة موقع نخيل عراقي عبر الرابط التالي :-

www.iraqpalm.com

او تحميل تطبيق نخيل

للأندرويد على الرابط التالي 

حمل التطبيق من هنا

لاجهزة الايفون

حمل التطبيق من هنا

او تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي 

فيس بوك نخيل عراقي

انستغرام نخيل عراقي

 

...........................

الاخبار الثقافية والاجتماعية والفنية والقصائد والصور والفيديوهات وغير ذلك من فنون يرجى زيارة موقع نخيل عراقي عبر الرابط التالي :-

www.iraqpalm.com

او تحميل تطبيق نخيل

للأندرويد على الرابط التالي 

حمل التطبيق من هنا

لاجهزة الايفون

حمل التطبيق من هنا

او تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي 

فيس بوك نخيل عراقي

انستغرام نخيل عراقي