loader
MaskImg

حوارات

حوار مع الشاعر رضوان بن شيكار

breakLine

حوارات العرين
عرين الشاعر المغربي رضوان بن شيكار
حاوره : ميمون حرش
الاسم رضوان بن شيكار،الشاعر المغربي الأثير.

سيقربنا،هذا الحوار، من رضوان، ذلك الشاعر الولهان، ونكتشف ما في داخله من "ريف" أصيل يخزنه في ذاته، معبراً لنا،وله عن كينونة يترسب في عمقها قدرٌ غير يسير من الوهج "الرومانسي"، والحب "القيسي"لأرضه، وبلدته المنسيّة الناظورحيث تترعرع، كيف أراد أن يكون،طائراً شحروراً، ويحلق ،بالطموح والتحدي،شاعراً أثيراً، سِمتُه نصرة الجمال، بالشعر،والضرب في الأرض،عبر تَرحال سندبادي لنُشدان "مرافئ التيهان"بحثاً عن اللؤلؤة المفقودة في الطبيعة،ولدى"الإنسان".
براعة أخرى تُحسب للشاعر رضوان، تتمثل في ربطه أصرة قوية بالكتب... هو بها مفتون ،مفتون ،فيا لغرامه بها !..عشق ترجمه،ببراعة،بتأسيس “نادي الناظور للقراءة”، فكانت دعوة ملحة منه- كل شهر-لانتقاء كِتاب لأدباء عالميين، ومحليين من أجل قراءته، و سبْر أغواره في مناقشة مفيدة وماتعة يشارك فيها حملة أقلام، ومثقفون،وفنانون لهم حظوتهم..وبهذا النادي ازداد رضوان تألقاً، فمَهر وبَهر.

مرحباً بك شاعرالريف رضوان بن شيكار في حوارات "العرين"..

1- س رضوان بن شيكار ، الإنسان، في بني شيكر، كيف تقدمه لمحبيك ،وللقراء مما لا نعرفه عنه؟

ج- شكراًعلى هذه الاستضافة الجميلة وهذا الحوارمع أحد أبرز الكتاب والمبدعين المغاربة الذين نعتز و نفتخر بهم كثيراً في مدينة الناظورالسي ميمون حرش. أنا ابن مدينة الناظور،وُلدت وترعرعت بين دروبها وضواحيها،ويجري حبُّها في كياني مجرى الدم في عروقي، بكيت فرحاً لانتصاراتها،وبكيت حزناً لانكساراتها أيضاً.طبعاً أصولي وأجدادي من بني شيكر بلدة المجاهدين والصالحين والمبدعين.
2- س أبارك لك إصدارك الأول "مرافئ التيهان" .الطبعة الأولى- عام 2019- دار فضاءات للنشر والتوزيع- المركز الرئيسي -عمان-... لماذا تأخر هذا المولود الأول
كثيراً ، وأنت الشاعر الموهوب والصحفي المعروف؟
ج- بالنسبة لديواني الشعري"مرافئ التيهان"أظن أن فكرة إصداره في هذه الفترة هي الأنسب،ربما تأخرت عن الطبع،ولكني لم أتوقف أبداًعن الكتابة الإبداعية،وهذا في رأيي هو الأهم،فالشاعر لا يصنعه طبع ديوان أوعدة دواوين بقدرما تصنعه نصوصُه وإبداعاته،فهناك،كماتعلم،بعض الأسماء لها العديد من الإصدارات،ولكن لاأثر لها في الساحة الإبداعية وبدون قراء .ثم نجد فئة أخرى لها ديوان واحد أولم تصدر أي عمل ولها حضور كبير و متابعة واهتمام من طرف الاوساط الثقافية الوطنية والدولية.وقد كنت اتخذت قراراً بعدم الطبع والاكتفاء بممارسة الكتابة والنشر في المجلات والجرائد والمواقع الالكترونية،كما أفعل دائما في ظل الواقع الثقافي"المميع"الذي يزداد سوأ يوم بعد يوم،وخاصة بعد أن كثرالسراق والمحوّرون،ولم يعدِ الكثير يستحي،ولكن مؤخراً عدلت عن هذا القراراستجابة لإلحاح مجموعة من الأصدقاء.

3- س"تائه" أنت في مرافئَ شتى،[ديوانك يشي بك]..أما آن للفارس،في داخلك،أن يترجل في مرفأ أخير دون "تيهان"، ثُمّلوْ وُجد هذا المرفأ ،ما سماته؟و هل محطته الأخيرة ستقنعك، وأنت الشاعر، ببعض الاستقرار على الأقل بحيث تضع فيه عصا تسيارك في النهاية ؟

ج-لولا هذا التيهان مااستطعت كتابة سطر واحد من الإبداع الشعري،هذا "اللاستقرار" هو الذي يذكي فيّ شرارة الإبداع في دواخلي و يستفز غرائز الكتابة في مكامن وجودي،أو لنقل بدون هذا التيهان وهذا القلق الوجودي الذي أستشعره ولاأريد له ان يتوقف .الاستقرار هو العدو الأول للإبداع الشعري الذي ينفر من الملل والتكرار، أعتقد أن المبدع أو الشاعر يكون في مرحلة الذروة الإبداعية ومتيقظ الحواس لالتقاط أي فلاش عندما يكون على قلق كأن الريح من تحته على حد قول المتنبي.

4-_س _ يتكون الديوان "مرافئ التيهان" من (23) قصيدة، متوسطة الطول،عدَدُ"الجمل الشعرية" في أطول قصيدة منها هو (41 )جملة (ضفاف قصية)ص/51/، وأقصرها (19) جملة (بلقيس الثانية) ص/ 61 /...والقصائد، في كل الديوان،رغم هذا النفَس القصير، زخمة وسمينة المعنى والمبنى،وطليقة الخيال، و"الشحنة" الدلالية فيها مركونة في مفاصلها بعناية شديدة، كيف تبني معالم نصوصك، بهذه الدقة،موازناً بين " كمّ" قصير،و"كيْف" سامي الدلالة.. ما الذي يعينك،على هذه الهندسة؟

ج-عندما أكتب نصوصي الإبداعية لا أضع خطة مسبقة،أكتب ما تمليه عليّ اللحظة الشعرية وأتوقف عندما أشعرأنني عطل من أي إضافة، ببساطة لأني أكون قد وفّيت كل ماأريد قوله وعبرت عن"الفلاش"بكامل تفاصيله، هنا أضع نقطة ولا أنظر هل النص طويل أم قصير أو أحصي عدد الكلمات والجمل،هذا ليس عملي وما يهمني هوهل أفلح النص الشعري في طرح مجموعة من التساؤلات الذاتية والموضوعية،أو عبّر بما فيه الكفاية عن عالم من العوالم التي أعيشها.

5-س أنت شاعر مثقف، مولع بالأدب الفرنسي، بل وتتحدث كأحد أبناء موليير، ويبدو لي أن تأثراً واضحاً، في بعض قصائدك، من الشاعر آرثر رامبو/ الشاعر المشاء..مَنْ غيرُه من شعراء فرنسا ترك أثره في نصوصك ؟

-ج- أكتب وأقرأ كثيراً بالفرنسية وعندي علاقة وطيدة بهذه الثقافة وترجمت العديد من النصوص الإبداعية من هذه اللغة إلى العربية، وأعشق الشعرالفرنسي وخاصة شعراءالمدرسة السوريالية :لويس أراغون؛بول ايلوار؛اندري بروتون...

6-سالاحتفاء بالطبيعة في "مرافئ التيهان" لافت، وصارخ؛ تتغنى في نصوصك، بالطبيعة، مستحضراً عوالمها (الفصول- الشتاء- القطف -السحاب- العاصفة-البحر-ظلال- عباب- نجمة...)، ويقولون " كثير الشعر ألهمته الطبيعة "..فيمَ تُلهمك الطبيعة تحديداً وكيف يخدم هذا الإلهام ما تريد إيصاله للقارئ؟

- ج- أنا دائم العلاقة بالطبيعة وعندي عشق كبير بالجبال والوديان والبحار والشواطئ، وأبحث دائماً عن التجوال والسفر إلى المناطق الطبيعية وأجدني مشدوداً إلى سحرها، إنها تفتح لي آفاقاً واسعة للتأمل والاستشراف بفعل تناقضاتها المتأرجحة بين السكون والجموح والقوة والهوان.
7-س كيف اهتديت لهذا العنوان الجميل "مرافئ التيهان".. دعني أسألك هل تشعر بأنك سفينة، وُجِدتَ لتكون فوقها قبطاناً، تمخر عباب البحر بحثاً عن "مرافئ التيهان"؟

ج- كما قلت أنا دائم العلاقة بالطبيعة وعندي عشق كبيربالجبال والوديان والبحار و الشواطئ وابحث دائماعن التجوال والسفرالى المناطق الطبيعية وأجدني مشدوداً الى سحرها..
قصيدتي هي سفينتي، وما دمت أدير دفتها فأنا قبطان أمخر عباب مرافئ حياتي.
8_س_ أي قراءٍ يريد رضوان لنصوصه الشعرية؟ ولماذا استهواك الشعر تحديداً؟

ج-أعتقد أن الذين يقرؤون نصوصي وتعجبهم ويتماهون معها لابد أن تتوفر فيهم بعض الصفات كاطلاعهم على الحد الأدنى من اللغة ،فأنا أكتب بلغة شعرية غير عادية ،فيها الكثير من الانزياحات اللغوية التي تضع القارئ أمام عدة تأويلات وإيحاءات،والنص الشعري يميز نفسه بالخروج عن المألوف كما هو معروف بعيداً عن التقريرية التي تنعدم فيها نسبة التأويل ويضع القارئ أمام دلالةواحدة رغم اختلاف مستويات القراء وتنوع مشاربهم الثقافية.
وقد استهواني الشعر لأن البداية كانت معه ولأنني قرأت الكثير و حفظت الكثير وأجدني أكثر داخل ألاعيب الشعر رغم أنني أكتب السرد أيضاً.لكن الشعر يظل هوالحب الأول ويصعب استبداله وتجاوزه .

9- س "التيه" تيمة غالبة على نصوصك الشعرية، غيرُ خافٍ ذلك حتى في بعض عناوين الديوان: "في المطار" ص/ 15/،"أقف خارج حقائبي" ص / 97/، و "في الشاون ضاع مني ظلي"ص / 91/،و"ضفاف قصية" ص/51 /... تنثر، في هذه القصائد،وغيرها كثير،مفرداتٍمن بطن التيه نحو:المطار- السفن- الحقائب- الطريق- الرصيف- التَرحال...ممّ تهرب رضوان؟ وهل التيه هو " المكتوب عليك" ..طيب أنت تنشد ماذا بالضبط حين "تقف خارج حقائبك" حسب تعبيرك؟

ج- هذا القلق الوجودي الذي يسكن المبدع أو الشاعر هوالذي يحفزني على الترحال والسفر،لا أهرب من شيء تحديداً،فقط،من حين لآخر،أنسى نفسي وأضيع في إ حدى المدن التي لا أعرفها فأمشي في اتجاهات مختلفة،لأسبر أغوار ذاتي..وهذا هو التيه الذي تتحدث عنه وقد يكون أحيانا أخرى نوعاً من الاغتراب والضياع الذي يعيشه كل منا في محيطه أومجتمعه والعوالم المفروضة عليه. أنا آسف لكن لا أريد أن أدخل في تفاصيل شرح نصوصي.

10-س مقطع شعري مؤثر عن الناظور ،من قصيدة جميلة " بقلب ثقيل وبلا مزاج" ص /35/ من الديوان تقول فيه :
" ليس في الناظور مُتسع للأحلام،
قالت إحداهن ذات تقاطع
وهي تعبر الشارع الطويل
مسرعة الخطو،
بقلب ثقيل وبلا مزاج
/ .../ "
أ إلى هذا الحد، تبدو الناظور قاتمة، وغير قابلة للعيش؟

ج-الناظور مدينة القلب والحب السرمدي الذي لايمكن النزول عنه أوالمساومة عليه كيفما كانت الظروف،الناظور يسكننا وله سطوة حظوة كبيرة هذاالفضاء الذي ترعرعنا وكبرنا داخله بأفراحه وأحزانه .وهذا النص يعبرعن حالة من الحالات الإنسانية والنفسية بالخصوص.لكن أحياناً تضيق بنا هذه المدينة على رحابتها بسبب عدم توفر مجموعة من الشروط الضرورية والأساسية للعيش فيها والمتوفرة في أغلب المدن الأخرى،فنحن ننتقد ،وأحياناً بشدة،الجهات المسؤولة غيرة منا على هذه المدينة العزيزة والغالية منذالأزل والمتوجة بسحر و جمالية بحر مارتشيكا.

11_س _ ظاهرة استرعت انتباهي وأنا أستمتع بقصائد " المرافئ"، بدتْ لي بعضها عبارة عن قصص قصيرة ،.. خذ مثلا قصيدة " في المطار"،ص/15/،و "ليل غرناطة السرمدي "ص /15/،و "امرأة خارج الفصول" ص /39/، و"ضفاف قصية" ص /53/..أنت فيها حكّاء ماهر.. تحرص فيها على الزمكان، والبطل والحدث، والعقدة والتنوير..كيف تعلق على ملاحظتي ؟

ج- أنا أكتب نصوصاً شعرية حداثية ،فيه نوع من السردالشعري إن صح التعبير أولنقل تداخل مجموعة من الأجناس لتصنع في الأخير جنساً إبداعياً واحداً هوالنص الشعري. وملاحظاتك سديدة فعلا. لذلك عندما نقرأ نصاً ما نجد فيه الكثيرمن مقومات الكتابة القصصية من خلال الوصف والحكي وهذا التداخل هو ما أصبو اليه.

12-سفي قصيدة " اثنان" ص /49/{أعتبرها مليحة الديوان رغم قصرها الشديد،} تقول:
"واحدتسكنه المسافات
المتدفقة
في أروقة المدى،
وانسيابات الأشياء المضمرة
في طراوة الذهول،
يحمل خيباته وا حتضاراته
قيثارة للفلوات
/.../
و آخر فقد نسغ الحياة
فأضرم ظمأ السنين
في أوداجه ثمّ استكان،
في انتظار موت هادئ
وترانيم جنازة سائرة".
"الأول تسكنه المسافات،والآخر/ الثاني فَقَد نسغ الحياة"..قلْ رضوان ، أيهما أنت ؟..أنت الأول ؟ أم الثاني؟، وإذا افترضنا وجودَ ثالث، ألا يكون ترياقاً لهذا التيه بين المشّاء / الأول، و الميّت/ الثاني؟.. ألا يُلِح الأول والثاني في طلب الثالث؟ألستَ، أنت،هذا الثالث مثلا، ومن يدري ، ربما،أنت امتداد لكل الأرقام المتبقية.. لا؟...لاحظ معي أيضاً -وهذه"ضربة معلم" أسجلها لك - استعمالاتك للفعل في هذا المقطع.. مع "الأول" توظف المضارع "تسكنه"،ومع "الثاني" تختار الماضي "فقد" ..واحد متحرك، والثاني ثابت..عالمان متناقضان .. ما الرسالة ،هنا، رضوان؟

ج- كل واحد منا يعيش هذا التناقض أوهذه المفارقة،هذاالصراع الدائم والأزلي في ذاته بين الجموح و الاستكانة والاستقرار أو التيهان.هذه الأشياء هي التي تجعل الواحد منا مختلفاً ومتميزاً عن الآخر،وليس نسخة منه .أنا الأول والثاني وربما الثالث وإن شئت أنا إلى مالانهاية،أنا هذا المتعدد وهذا المتشظي في العوالم .فهذه الجدلية هي المكون الأساسي لهذا الكائن التائه الذي يبحر من وإلى مرافئ التيهان.

13-س{ات}حرفٌ صوتي سيميولوجي،يرفرف في "مرافئ التيهان" ،كطائر السنونو،فوق كل القصائد بدون استثناء، تَفتتنُ به حد التماهي في {الشرفات- الشهوات-الغجريات- المتاهات- الراقصات-النهايات-الرقصات- الرغبات-الخيبات- المفازات- المسافات- الاحتمالات- الخسارات- الصباحات-الفلوات- النداءات-القبلات- الهمسات- النايات-الكلمات- الحكايات- القطارات- المساءات- المتاهات- اللذات-الأصوات-البدايات-الجهات-الأغنيات- الغيمات...}،يصل العدد منه لـِ/44 /صوتاً ، ومنه ما أعدته في قصائد كثيرة مثل" الشهوات" و" المسافات"؛صدى هذا الصوت يتكرر في آخر السطر/ البيت الشعري،كنوتةموسيقية.في سيمفونية رائعة.
لنقرأ مثلا قصيدة " أصداء تأبى الأفول" ص /117/:
"لدي الآن ما يكفي
من الخطوات
لألتفت فأراني
لا ألوي على شيء
أثني المسافات
أغالب فيك البعد
بالنبيذ والأغنيات".
وفي قصيدة" في الشاون ضاع مني ظلي" ص /94/:
" والليل يسري بنا
يستدرجنا على منابع اللذات
ولنا كل هذا السكون،
ثم طفقنا نقطف الشهوات
/.../
وعطر جسدها الناصع
يلفني من كل الجهات"
هذا الصوت "روِيّ" مُتوج في نصوص كثيرة كما قلت،ولا تخلو قصيدة إلا صدحتَ به، يتكرر،فيمنحنا،بانسيابية عجيبة، إيقاعاً داخلياً،وخارجياً..ولعلك راهنتَ عليه في موسيقى النصوص،لتسحرَ به القراء..كيف تعلق رضوان على هذه الملاحظات؟

ج- صراحة أنا أوظف الكلمات والجمل والاستعارات والمجازات التي تليق باللحظة الشعرية التي أكون فيها أثناء الكتابة، ولا أختار كلمات معينة لإثارة انتباه القارئ مثلا أو إبهاره.أنا اكتب لذاتي أولا،ولذلك لا أضع في حسباني، أثناء الفعل الإبداعي،قارئاً معيناً..وهذا هو الطقس الوحيد الذي أحرص عليه وألتزم به أثناء الكتابة وأحاول إفراغ كل الشحنات الشعرية واللغوية في النص..أم المسائل الأخرى التي ذكرتها فهي من اختصاص القراء و النقاد.
14_س_ صور شعرية جميلة جداً رسمتـَها باحترافية في"مرافئ التيهان" ..لنقرأ مثلا في قصيدة "ضفاف قصية" ص /53/ و/54/:"
"وهذه النايات البعيدة
تأتيني كأجراس كنائس
تدق في مهب الرحيل
سمفونية هذا الغروب
الذي لا يشبهني،
الملتصق بعُنقي
كأنما خِيط بجلدي."
ماهو الشكل الذي اتخذته في الديوان، وتحديداً في رسم "صور شعرية" أخاذة، أهو التقليد والتجديد،أم الترميز،أم أنك رسمتَ أبعادَ هذه الصور و دلالاتها على الثوابت البلاغية من تشبيه، واستعارة، وكناية ، ومجاز؟
ج- أنحاز في صوري الشعرية،بشكل خاص،إلى استعمال الكثيرمن الاستعارات والمجازات والانزياحات اللغوية،وهي مكونات تتناسب بشكل جيد مع طريقتي في الكتابة،فالشعرية المعاصرةهي كتابة بأكثرمن دال،وهي انفجارات متتالية ،في اللغة و في الإيقاع،وفي الزواج الذ ي يحدث بين البياض والسواد.ولكن كماسبق وقلت سالفا أناعندم اأكتب لا أراهن على هذه الأبعاد أو أضع في حسباني هذه التصورات،أنا اقوم فقط بالتقاط الصور والفلاشات وأضعها في السياق الشعري مع بعض التقليم والتشذيب.
15-ستستعمل في "مرافئ التيهان"، بحرص شديد، ألفاظاً وعباراتٍ مُتداولة، ومستهلكة، ولكنك تجعلها تتسربل-انسياباً- في سياق بياني، متحكم فيه، من خلال اللغة و إمكانيتها في الدلالة، والتركيب، والإيقاع... كذلك تلحف التركيب على مستوى الجملة، معطفَ الانزياح باستمالة لغة الإيحاء، والمجاز، والرمز ...كيف تهتدي لوسائل التعبير في الديوان بهذا الشكل البديع؟
ج- استعمالي لهذه العبارات يكون من أجل جعلها تنتقل من المستوى العادي المستهلك إلى المستوى الشعري الإبداعي الخلاق والخارج عن المألوف، وأعتقد أن هذا الفعل من وظائف الشعرالمعاصر مع استعمال لغة شعرية عميقة إضافة إلى توظيف التراث،وهذا مايضفي جمالية ويهب للنص الشعري الحديث سمة التميز مقارنة مع النصوص التقليدية الغارقة في الاجترار والابتذال سواء فيا لتيمات أوالشكل...هذاما يجعلني أنحاز،بشكل كبير،إلى الكتابة الإبداعية الحداثية لمالها من تأثير و وقع على القارئ من خلال العوالم التي تقدمها له.
16_س_ما رأيك في الغموض الذي يجعل بعض النصوص الشعريةتستغلق على القارئ؟..
هل أنت واضح في شعرك، وهل طالتك ،أنت أيضاً، هذه "التهمة"/ الغموض ؟
ج-الشعر المعاصر ثورة في التعبير والتغيير و هو قبل كل شيء انفعال وتجربة. وقد أثبت عصرنته من خلال مايتميز به شكلا ومضموناً،فالمعاني عميقة واللغة إيحائية فيها الكثيرمن التلميح والايماء .فالشعرلم يعد شعر مناسبات ومهرجانات أومجرد أدب يطالع للترفيه والتسلية.والشاعر يلجأ إلى الغموض جنوحاً عن التقليد،والسذاجة والبساطة،لذايقوم بتكثيف الصورالخيالية واقتحام المشاعر والانفعالات حيث يتلون النص بضبابية غموضية،فاتساع الأبعادالثقافية وعمقهافي عصرناوتشبع الشعرالحداثي بها من ناحية ثم لجوء الشاعرالحديث الى تقصي ماوراء الواقع،ساعياً إلى استكشاف الجانب الآخر من العالم والنفاذ إلى صميم الأشياء وجوهرها،والانفتاح على عالم الأساطير بغموضه وغرابته،من ناحية ثانية،ثم استخدام لغة شعرية جديدة لم تتعودها ذائقة القارئ كل هذا أضفى على الشعرالحديث غياباً دلالياً وتشتتاً في المفهوم،جعل من النص الشعري الحديث أحياناً لغزاً مغلقاً يقف أمامه القارئ العام،بل الناقدالمتخصص حائراً وتائهاً.
وأنا أميل إلى الغموض أكثر في كتاباتي الشعرية ولاأحبا لوضوح الفاضح الذي لايترك مجالا لطرحا لأسئلة واستقراء التجارب،سواء في الحياة العادية أوفي الكتابة،وهي ميزة وليست تهمة وليس في متناول أي كان أن يقدم للقارئ نصاً شعرياً يتسم بالغموض والجمالية ف ينفس الوقت.فالشعر نقيض البساطة الساذجة والمستهلك من الكلام واللغة،الشعرأعمق وأبعد من ذلك بسنوات ضوئية يا صديقي المبدع.
17-سالتراث في " "مرافئ التيهان " تغنيه باستحضار الشخصيات التاريخية والأسطورية { الفنيق ،الأندلس، غرناطة،بلقيس،طارق بن زياد،البئر التي تحيل على قصة سيدنا يوسف، رالابويا...} ،كيف توظف، جمالياً، هذه الموروثات في شعرك؟
ج-لابد من الاشتغال على التراث في النصوص الشعرية التي أكتبها فهي ضرورية من أجل التماهي مع بعض الحالات والحكايات واستحضاره التوظيفها،جمالياً،في أعمالي الإبداعية،أنا قارئ مولع بالتراث الإنساني والأساطير،ولذلك تجد الكثيرمن نصوصي تعكس هذا الولع،وأستحضرها باستمرارمن أجل إضفاء الجمالية على النص،وكذلك من أجل مساءلة هذا التراث أحياناً.
18_س_ بعض الأرقام ، في الأدب،وفي السينما، حظيت باهتمام كبير ،نحو، مثالا لا حصراً، الغرفة رقم/101/في رواية جورج أورويل، "1984"..
لنقرأ مقطعاً من قصيدة " لا يشفى بالنسيان أحدٌ" ص /105/:
"قبل أن أرتمي عميقاً
في أزقة الصيف المتشابهة،
المحفوفة بالصدى،
الغارقةفي وحل أصوات
الباعة المتجولين،
المكتظة بقسمات الغرباء
الفارّين من جحيم الضجر.
أدلف إلى الغرفة رقم 15،
أطيل النظر في المرآة
كأني أراني أول مرة،
أكتب رسالة طويلة جداً."
سؤالي هو :الغرفة رقم {15} ما سرها؟
ج-عندما أسافر أطلب الحجزدائماً في الغرفة رقم 15 في الفنادق التي أنزل فيها،وهو رقم أتفاءل به وأعشقه لأسباب ذاتية محضة،ولاعلاقة لذلك بالسياسية أوبأي حدث خارجي آخر.
19_س _ ما قصتك مع الطيور في هذا الديوان الجميل " مرافئ التيهان"، وتحديداً طائر "النورس"،
أبيات رائقة عن العصافير نقرأها في قصائد كثيرة ، و تحصد النوارس حصة الأسد بينها..
نقرأ في قصيدة " على غيرالعادة" ص /14/ :
سأتكئ على هذا الخراب
/.../
لأصنع من غيمة تائهة
في سماء خيباتي
ظلا لأشجار العنفوان
/.../
أو مرفأ ترسو إليه نوارسي
العائدة من إبحارات التعب"
و نقرأ أبضاً في " بقايا جموح" ص /46/:
" يا أيتها النوارس العابرة
في وجع الصباح والمساء.
هل لك أن تهـبي للفنيق
صياح الرياح
أو تقلديه صوت الأنبياء"
و كذلك نقرأ مقطعاً جميلا عن "النوارس" في قصيدة " بلقيس الثانية" ص /63/و/64/..هذا فضلاً عن كلام شاعري جميل عن "الحَمام" في قصيدة " أقف خارج حقائبي" ص /101/، و عن " طائر أسطوري "في قصيدة" لا يُشفى بالنسيان أحد" ص /107/...وفي قصيدة "البرزخ الذي بيننا" ص /83/، وفي قصيدة " في الشاون ضاع مني ظلي" ص/94/...
أسجل إعجابي بكل هذه القصائد، المطرزة بعقيق " العصافير"، والنورس واسطة عقدها..
هل الطيور هنا مناسبة لتيمة " التيهان" الطاغية في الديوان"؟.. ثم لماذا النوارس تحديداً؟" ما الذي يميزها عن طيور أخرى تغنيتَ بها في ديوانك..؟
ج- النورس طائر دائم الحضور في الموانئ وعلى الشواطئ وعلى السفن وهو ملتصق وملازم لعالم البحر والترحال والتيه.وهو،في نفس الوقت،طائر جميل،ويعيش بقرب البحارة والملاحين،وكثيراً ما تجد البعض منهاعلى سفينة تبحر إلى منطقة بعيدة.عندما أتملى النوارس تجتاحني عواصف من الحنين وأحياناً حالات من الكآبة والسوداوية وأنا أراها تشيع البحارة في رحلة الصيد المحفوفة بالخطر غالباً،أو وهي تحتف بعودتهم الى الميناء سالمين غانمين،النورس طائر له سطوة علي وأجده غريباً وغامضاً،قريباً وبعيداً في نفس الوقت.

4- 20_س_باعتبارك مثقفاً،وشاعراً متميزاً تحضر ملتقيات كثيرة،تنظمها جمعيات في مدينتك الناظور،.ما الذي يميز "نادي الناظورللقراءة" الذي تشرف عليه باقتدار يشهد لك به مثقفو المدينة، ومَنْ خارجها.. ماذا يضيف للمشهد الثقافي بالناظور برأيك ؟، ثمّ لماذا فِعل" القراءة" تحديداً.. وما الأهداف التي رسمتها للنادي؟ وهل حققتْ لقاءات "النادي" ، لحد الآن، ما تصبو إليه؟ وما الإكراهات؟
ج-لاحظت مؤخراً أن هناك مجموعة من التكتلات والصراعات الخفية والعلنية التي تشتت المشهد الثقافي الناظوري،لذلك ارتأيت تأسيس هذا المنتدى مع مجموعة من الفعاليات والطاقات الثقافية والمدنية،والهدف هوجمع شمل المثقفين والمهتمين بإقليم الناظور حول تشجيع وتنمية ثقافة القراءة وترسيخها كتقليد في ا لأوساط الناظورية،وذلك بالالتقاء مرة كل شهر للحديث والدردشة وتبادل الآراء والأفكارحول عمل إبداعي مُنتقى ويحصل حوله الاتفاق مسبقاً،يكون مرة منا لأعمال العالمية لتقريب الضيوف القراء بالكتابات ذات الصيت الدولي،ومرة يكون عمل أحد مبدعينا المحليين من أجل الاعتراف بطاقتنا ورفع الحيف والجحود الذى يطالها، وكذا الاحتفاء بهم وإتاحة الفرصة للقراء للجلوس ،وجها لوجه، مع مؤلف الكتاب في نقاشات مباشرة وربط أواصرالعلاقات الإنسانية مع هؤلاء المبدعين.وهذه اللقاءات نعقدها آواخركل شهر..وبالمناسبة أشكرمؤسسة"سيكوديل"التي وفرت لنا القاعة التي تنعقد فيهاهذه اللقاءات الشهرية.
لحدالآن حققت هذهاللقاءات نجاحات منقطعة النظير وتصلنا التشجيعات والمتابعات من المغرب وخارجه،وذلك بفضل الالتفاف الكبير لكل مثقفي الناظور و مبدعيها من أجل الدفع بعجلة تنمية الثقافة بالناظور،وترسيخ فعل القراءة في الأوساط الناظورية،وجعلها رافعةً للرقي بمستوى الوعي الجماعي للمنطقة ككل.ومن أجل أن تستمرهذه المبادرةالخلاقة أدعو،من هذا المنبر،الجميع للانخراط في هذا العمل من أ جل مجتمع ناظوري واعٍ ومثقف .فاللقاءات تمرفي أجواء رائعة وممتعة،والنقاشات تتسم دائماًب العفوية والتلقائية،بعيداً عن الرسميات والبرتوكولات الساذجة والألقاب السخيفة والأستاذية الفارغة.فالجلسات تتميز بكونها لقاءات قراء أولا و أخيراً بغض النظر عن المستوى الدراسي أوالتخصص الأكاديمي .
أما بالنسبة للإكراهات فه يكثيرة،أولها غياب الدعم المادي،فنحن نعتمد ف قط على مجهوداتنا الذاتية ،ثم ثانياً غياب البنيات التحتية الأساسية لمزاولة الأنشطة الثقافية بأريحية والمتوفرة بشكل كبير،في أغلب المدن المغربية الأخرى. فقد ابتلينا في هذا الاقليم بمجالس ومنتخبين ليست فيهم ذرة واحدة من الغيرة على إقليمهم،ينفرون ويصمون آذانهم عن كل ماله علاقة بتنمية الثقافة والمعرفة لسوء حظنا.

21_س_هل تسمح لي بأن أنعت كتابك " مرافئ التيهان" بـــ " الديوان النورس"...لكن، نيابة عن كل عشاق حرفك كافة، نطمع في دواوين أخرى ، ألا تقول في ص /59/ " نورس واحد لا يكفي" .. متى نقرأ الديوان الجديد" .. وما هي مشاريعك عامة؟
ج-،،،النورس هذا الطائر الصاخب والفوضوي والجميل في نفس الوقت هو جزء من هذ الديوان وقد يرسو أو يغترب من أحد مرافئه.
أشتغل الآن على مجموعة من الأعمال الشعرية والسردية التي أرجو أن ترى النور قريباً.

22_س_شرفت " العرين" رضوان.. كلمة أخيرة من فضلك؟

ج-أشكرك جداً صديقي،وأعتز بهذا اللقاء مع مبدع متمكن قام بقراءة رائعة ومستفيضة لديواني الشعري"مرافئ التيهان". وللقراء الأعزاء والصديقات والأصدقاء الذين يتابعونني باهتمام ويشجعونني دائما وأبداً أقول لهم: أحبكم وأعانقكم من القلب وأرجو للقاءاتنا أن تستمر و تدوم."

أهدي، في النهاية،لقراء هذا الحوار قصيدتك الجميلة " في الشاون ضاع مني ظلي":
"ضاع مني ظلي
في الشاون تحت ضوء
خافت،
أسفل منحدر يطل
على الهاوية،
كنا اثنان
ثالثنا الرذاذ
المتساقط كمعزوفة أندلسية
تبث بدون توقف،
وعلى صدري تتماوج أنفاسها
كسفن تقاوم الغرق،
والليل يسري بنا
ملتهب الحواس
يستدرجنا إلى منابع اللذات
قالت للسماء نجومها
ولنا كل هذا السكون،
ثم طفقنا نقطف الشهوات
من أشجارها
ونسرق العصافير
من أعشاشها،
وفستانها الأحمر القاني
يعصف بتلابيب قميصي
كهبوب شديد،
وعطر جسدها الناصع
الشفاف
كشهد مصفى
يلفني من كل الجهات
كحنين جارف.
هناك في الشاون
ضاع مني ظلي
متسكعاً بين الأزقة الزرقاء
وفشلت في تعقب أثره،
أغلب الظن أنه
ليس وحيداً
ولن يعود أبداً".

 

...........................

...........................

الاخبار الثقافية والاجتماعية والفنية والقصائد والصور والفيديوهات وغير ذلك من فنون يرجى زيارة موقع نخيل عراقي عبر الرابط التالي :-

www.iraqpalm.com

او تحميل تطبيق نخيل

للأندرويد على الرابط التالي 

حمل التطبيق من هنا

لاجهزة الايفون

حمل التطبيق من هنا

او تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي 

فيس بوك نخيل عراقي

انستغرام نخيل عراقي