loader
MaskImg

حوارات

حوار مع الكاتبة السورية فدوى العبود

breakLine

أسماء وأسئلة : إعداد وتقديم رضوان بن شيكار

حوار مع الكاتبة السورية فدوى العبود

 

1 كيف تعرفّين نفسك للقراء في سطرين؟

فدوى العبود ولدت في قرية صغيرة تابعة لمدينة باردة تدعى حمص. لي مشاركة في كتاب مشترك مع باقة من المبدعين العرب، قر اء ا ت نقديّة في العديد من الصحف العربية أكتب المقال والقصة القصيرة بين وقت وآخر

2 ماذا تقرأين الآن، وماهو أجمل كتاب قرأته؟

أقرأ حالياً في القصة العربية القصيرة المعاصرة. بالنسبة للسؤال عن أجمل كتاب، فهذا سؤال صعب. فتجربتنا القرائية امتداد للشعور الذي يغمر الطفل داخلنا. والذي يقف مذهولاً أمام صف من الحلوى ولا يعرف أيها يختار؟ هل ألعاب العمر المتقدم التي قدمت لي معنى جديداً للكتابة. أم بيدرو بارامو حيث استطاع خوان رولفو ببراعة أن يجعل مني بريثيادو الباحث عن والده. وأن يجعل من قرية كومالا في الأسفل قريتي. أم صحراء التتار؟ التي تشبه مدينة أتيت لها طالبة للعلم ووجدتني عالقة في حفرة تتسع. أحفر في المكان ذاته حتى أني لم اخرج منها كل ما في الأمر أن السطح صار بعيداً. ياله من سؤال صعب؟

3 متى بدأت الكتابة ولماذا تكتبين؟

مذ حاولت الهرب من العالم الواقعي لأحمي روحي! لأحافظ على الجمال طازجاً وحيّاً في داخلي. مذ أدركت أن الخريف يسقط أوراق الشجر وأنني في الكتابة أوقف الربيع في مكانه. واحافظ على نقاء لأشياء. مذ رأيت صديقتي تموت من أجل نزوة فقررت أن أمنحها الحب كاملاً في النص.
لا بد أنك تعرف قصة المعزات الثلاث اللواتي بنين بيتاً من القش طيّرته الريح ثم بنين بيتاً آخر من الخشب فهدمته العاصفة.  وصرن مكشوفات للذئب. لقد كان عالمي الواقعي من القش. وكانت العلاقات هي عود الثقاب. لذا أردت بناء بيت صلب في قلب اللغة. هكذا اعتقدت أني أحمي نفسي! لكن مع الوقت تبين لي أن مكر اللغة لا يقل ضراوة عن مكر الواقع!

4 ماهي المدينة التي تسكنك ويجتاحك الحنين إلى التسكّع في أزقّتها وبين دروبها؟

لم أزر مدناً كثيرة. ولو صدف فقد كنت عابرة لا أكثر لم يتح لي الكتابة على جدار مدينة أورسم قلب حب. علاقتي بالمكان وضعتها في مقال لي عنوانه "المدينة التي سرقت لغتي" عشت في دمشق ورأيتها من مكان مختلف عن الذي كتبه عنها المادحون والرومانسيون.

5 هل أنت راضية على إنتاجاتك وماهي أعمالكِ المقبلة؟

وهل يشكل رضاي فرقاً!، عموماً انا قلقة تجاه نصي في كل مرة اكتشف أني كنت أعثر على حل الأحجية في وقت متأخر.
ذلك يشبه أن نكون في صف دراسي يسأل المدرس سؤالاً فنعثر على الجواب عندما يرن الجرس! وكأنني في صف مدرسي كلما ارتقيت إلى صف أعلى زادت الكلمات غموضاً... فحين فهمت معنى الحروف، تعقدت الكلمات وما إن اتضحت الكلمات حتى ضاعت الحروف وحين فهمت العبارات فقدت الأوراق. لكن الحياة تطرح السؤال مرّة واحدة وأي تلكؤ في الإجابة نتيجته ضياع جديد

6 متى ستحرقين أوراقك الإبداعية وتعتزلين الكتابة بشكلٍ نهائي؟

اعتقد أن هذا السؤال مستفز. هذا شيء يولد معنا ولا يموت بموتنا سنبقى أفكاراً في عقل الكون. حتى لو كنا أفكاراً فاشلة! سيتعلم من يأتي بعدنا منّا!

7 ماهو العمل الذي تتمنين أن تكون كاتبه، وهل لك طقوس خاصّة للكتابة؟

لي غرفتي ومكتبي الخاص لا يمكنني الكتابة ضمن الضجة وهذا نابع من رؤيتي البدائية المرتبطة بالكتابة وقدسيتها.
منذ زمن بعيد تمنيت أن أكون أيما بوفاري ثم تمنيت أن أكون آنا كارنينا لقد نظرت لنفسي كشخصية في عقل مؤلف فذ وقاس وغير معني بالتفاصيل ألقاني وتركني أتابع خيط متاهتي! تمنيت لو كنت خوان بريثيادو في بيدرو بارامو!
يكتب أحدنا حين يتوقف ليتأمل في تجربته. وكل الكتب التي تمناها ستدخل في النسيج العاطفي لروحه وسوف تدعمه كل تلك الأرواح. أتمنى أن أقدر على الحفر في المكان الذي يخصني أنا.

8 هل للمثقّف دور فعليّ ومؤثر في المنظومة الاِجتماعية التي يعيش فيها ويتفاعل معها أم هو مجرّد مغرّد خارج السرب؟

المثقف قد مات! لا أدوار لنا سوى تلك المساحة التي نخرج لنؤديها فوق المسرح نؤدي رقصتنا ونترجل. بعضنا يمكن أن يلهم برقصته الآخرين وبعضنا يُنسى بمجرد إغلاق الستارة. لم يعد الحديث الآن عن الافكار والأيدولوجيات المسألة أصبحت في معنى أن تكون معلماً حقيقياً لا مزيفاً. تساعد الآخرين على ابتكار أنفسهم عبر تجربتك. المثقف حمل مجرفته بيده وحفر ضريحه بإتقان كبير. وليست أفكاره سوى تنويعات تكتب وتمحى على الشاهدة الرخامية للفيسبوك أو الصحف والورق. لقد تغير مفهوم الثقافة كلياً. الآن نحن بحاجة لأرواح تنقذ وتلهم! نحتاج إلى معلمين حقيقين!

9 ماذا يعني لك العيش في عزلة إجبارية وربما حريّة أقلّ بسبب الحجر الصحيّ؟ وهل العزلة قيد أم حرية بالنسبة للمبدع؟

حرية! تبدو هذه الكلمة كالمزحة. هل تريد أن أتحدث كالآخرين عن أني معتزليّة الطبع. 
قبل كورونا وبعد كورونا. الجميع يقول إنه يحب العزلة! ربما لأن العزلة تمنح هالة النبوة. لكن بما أنه لا أنبياء الآن. فعزلتنا وهمية، كيف أكون في عزلة ومعي أرواح كتبت تجاربها. وهي تساعدني ببساطة في العثور على مفاتيح لفهم تجربتي. لفك الشيفرة التي أعَيت عقلي وكأن الجواب لم يكن أمام عيني.

10 شخصية من الماضي ترغبين لقاءها ولماذا؟

النساء اللواتي كن يجلسن مع والدتي أمام مصطبة البيت. كن شاحبات وجميلات. وكان ذلك في 1995أذكر مرة أني كنت أقول في سري لهن وجوه موتى!  وكانت والدتي تتباهي أمامهن بفوزي بجائزة أدبية. نادتني احداهن قائلة: اكتبي عنا
فقاطعتها أخرى: بل عني ثم تابعن تقطيع الخضروات.
الآن التهمهن فم الحرب وبطريقة قاسية أفكر لماذا لم أجلس للثرثرة معهن لماذا كنت متعالية وغارقة بماركيز وبقراته التي تخرب بأظلافها سجاد الدرجات. بينما يحيط بي الموتى الذين كانوا يقولون (اكتبي عنا) حتى والدي قال لي مرة اكتبي عني ثم استدار وغاب في الحرب!

11 ماذا كنت ستغيّرين في حياتك لو أتيحت لك فرصة البدء من جديد ولماذا؟

هذا سؤال قاس يفتح صندوق باندورا! ربما سأجري تصحيحاً بسيطاً للأشياء. سأغير بعض الدروب حتى لا يتقاطع طريقي مع بعض الأشخاص! ربما كنت سأعطي وقتاً أكبر للحياة بدلاً من العمل الدائم بعينين مفتوحتين وقلب نائم. كنت سأشكر القُساة بدلاً من البكاء أمامهم، كنت سأحب المختلفين عني أكثر لكني لم أكن بهذا الوعي. وكنت سأتعلم الإنصات أكثر للحمقى لأنهم اثبتوا أنهم هم من يؤثرون في العالم!
لكن بالمقابل ربما لم أكن ما أنا عليه لولا تلك الخيارات. كنت سأتأمل مليّاً وجوه الرجال الذين التقيتهم كي أتجنب القَتَلَة. أنا أعيش الآن وذلك هو المهم وها أنا بكل ما مررت به.

12 ماذا يبقى حين نفقد الأشياء؟ الذكريات أم الفراغ!

لا يوجد فراغ، الفجوة التي يتركها الألم لا تلبث أن تمتلئ بالحكمة. ألم يبكِ هيراقليطس أمام نهر؟ ولقب "بالفيلسوف البكّاء" لكنه ترك لنا فلسفة التغير. ما يحدث هو التالي ترّتج الأرض لثانية ثم نكتشف أن العالم يستمر وأن علينا أن نرقص معه بدلاً من معاكسته أن ندور كالصوفي يد نحو السماء وأخرى نحو الأرض. يد تسامح وأخرى تكتب....

13 ماجدوى هذه الكتابات الإبداعية وما علاقتها بالواقع الذي نعيشه؟ وهل يحتاج الإنسان إلى الكتابات الادبية ليسكن الأرض؟

اعتقد أن السؤال عن الجدوى من الكتابة لا جدوى منه! أما علاقتها بالواقع فالأدب نبوءة! نحن لا نغير الواقع نحن شهوده. ما أدراك أن يكون العالم كله فكرة ونحن مجرد أحرف فيه وهل تتخيل الأرض بدون لغة أو فن أو كتابة!

14 من هو قارئك؟ وهل تعتبرين نفسك كاتبة مقروءة؟

أنا قارئة محترفة وكاتبة هاوية. كل نص يبتكر قارئه. وإلا فلا معنى له. 
الآخرون يروننا من الخارج وهذا جائر للإنسان لكن باللغة نحاول إذابة الجدران والاقتراب "وكل خطوة تقربني من ذاتي تقربني من الآخر" شهادتي عن نفسي ليست دقيقة ولن تكون.

15 كيف ترين تجربة النشر على مواقع التواصل الاجتماعي؟

قربتني وسائل التواصل من الناس كثيراً. اعتقد أن القارئ والآخر يتمتع بحاسة نقية والانسان عموماً يتمتع بها ولن تقدر كل وسائل العالم الحديث وفنون الكذب أن تسلبه أياها إنه "حدس خاص وعميق" يجعله يعرف تماماً اتجاه البوصلة. لقد تعرفنا إلى مواهب جميلة وكتّاباً مبدعين وأصدقاء رائعين. الجميع سيكتب –وذلك أمر مشروعءلأن الكل يعتقد ان روايته تستحق أن تروى لكن لم نولد جميعنا كتاباً ولدنا جميعنا لنتعلم.

16 أجمل وأسوء ذكرى في حياتك؟

أجمل ذكرى (حين صرت أمّاً. فقد صرت شجرة) لا يوجد ما يسمى بالذكريات السيئة لأننا نحن من نجعلها سيئة.
فالذكريات في حالة سيولة دائمة وهي تتحول إلى حكمة قد ننظر نحوها ونبتسم أو نسخر مما بكينا منه. أو نشكر الله على المحنة التي صنعتنا. ثم نسامح ونمضي. الأبواب التي أُغلِقَت في وجوهنا –اغلقتءلأن أبواباً أكثر اتساعاً في انتظارنا. هذه الحياة ببساطة. كل ما فعلته، فعلته وكل ما حدث قد حدث وماقلته قد قلته!

17 كلمة أخيرة أو شيء ترغبين الحديث عنه؟

أمنياتي لك بالتوفيق في مشروعك وحواراتك وحياتك الأدبية وإبداعك المستقبلي.  ما تقوم به أمر جميل محبة لك ولمبادرتك الثمينة التي تجعلنا نتعرف إلى أصدقاء ومبدعين وتعرفهم بنا.... ذلك رائع حقاً...