loader
MaskImg

السرد

يعنى بالسرد القصصي والروائي

إلهام

breakLine

إلهام

إشراق عبد العادل / كاتبة و مترجمة عراقية


-عربية؟
- نعم
- لاجئة؟
- !!
- ألستِ سورية؟
- كلا.
- من أين؟
- من العراق
- أوووو، ميسوبوتاميا !
- نعم، ولكن لماذا اعتقدتَ بإني لاجئة سورية.
- لكٍ ملامحها.
- ملامح من؟
- ليس صعباً إكتشاف ملامح امرأة عربية، كانت لي صديقة سورية، وكانت لاجئةً.
بدا (صعبا) عليه لفظ اسمها. حاول لكنه لم يستطع. ترك غيتاره جانباً ثم سألني بإسبانية عالية المستوى وكأني مواطنة أصيلة، مامعنى " "إنسبيراثيون Inspiración " بالعربية؟
أجبته على الفور:
- إلهام
ابتسم بطريقة يخفي وراءها ضحكة يشوبها فرح قديم.
- سي sí ،سي sí ، نعم كان أسمها " إلخام"
- تقصد " الهام"
- هي كانت تقول ذلك أيضاً " إلهام" و ليس" إلخام"
لكن ماذا تفعلين هنا؟
- أدرس
- رائع، تدرسين الآن ، وأنت من العراق!؟
- بالتأكيد، في العراق يمكننا أن ندرس في جميع الأزمنة، حتى في هذا الزمن !
- بالمناسبة اسمي، غوستافو، كنت لاعبَ كرة قدم سابق غير أني لم أستمر، فقد أصيبت ساقي قبل أعوام، و قررتُ منذ ذلك الحين أن أصبح عازفاً لعابري السبيل.
- حسن غوستافو، عليً أن أذهب الان، حان وقت الدرس .من المؤكد أن أراك ثانية،سعدت بلقائك.

- حسنُ، تشاو، إلى لقاء آخر

ابتعدت عنه صوب ساحة "آناييتا Anayita" لأرتقي بعدها سلّمَ الجامعة حيث أدرس، لكن لحن "كابريتشو أرابه Capricho Árabe^ " بدا قريباً مني ليدنو من روحي قبل مسامعي، التفتُ إليه وكأني أتأكد من خيوط صوت الغيتار وهي تمتد بقوة نحوي وتشدني إليها، نظرتُ إلى غوستافو الذي افترش الأرض وأسند ظهره إلى الدكة التي كان يقوم عليها تمثال أونامونو Unamuno. كان غوستافو منفعلاً تقفز أصابعه على الأوتار وتستعيد وجهاً بشجن اللحن، لعله وجه إلهام.

...........................

...........................

الاخبار الثقافية والاجتماعية والفنية والقصائد والصور والفيديوهات وغير ذلك من فنون يرجى زيارة موقع نخيل عراقي عبر الرابط التالي :-

www.iraqpalm.com

او تحميل تطبيق نخيل

للأندرويد على الرابط التالي 

حمل التطبيق من هنا

لاجهزة الايفون

حمل التطبيق من هنا

او تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي 

فيس بوك نخيل عراقي

انستغرام نخيل عراقي