loader
MaskImg

السرد

يعنى بالسرد القصصي والروائي

القنّاص

breakLine

 

القنّاص

رحمة البحيري / كاتبة تونسية

 

"دف...دف...دف..." هكذا ترامى إلى مسمعه وهكذا أحسّ. اختلج بنيانه، واضطرب كيانه، ولايزال ثابتا، ولم يكن ثباته إلاّ مطلعا لانهيار محتّم، ولم يكن هدوءه إلاّ غطاء لانتفاضة حملها في جوفه. هو يزعم سكينة باطنها قشعريرة. اهتزّ كلّ ما فيه. تصلّبت عروقه. تثلّجت سوائله أو بالأحرى قد تكون انصهرت. تمسّخت بويصلات شعره أشواكا والتفّت حوله تريد خنقه. نبتت لقلبه جوانح؛ علّه يحلّق بعيدا عن ثكنته. يريد أن يتبرأ منه، يريد أن يتحرّر من قوقعة مجرم رخيص. إن لم يسكّنه سيفضحه، يجب أن يحافظ على هدوئه، روّضه على هذا ما باله الآن؟ درّب ليكون هنا! هو خلق من أجل هذا! هذا قوته! ظنّ أنّه قتل تلك المبادئ التّافهة، الحقيرة الّتي لا تسمن ولا تغني من جوع! لقّنوه أنّ المال هو النّفس! فما بال نفسه يضطهد الآن؟ علّموه أنّ المبدأ مجرّد وهم من صنع الإنسان، فمن أين أتى هذا الحسّ؟ الآن، يكتشف أنّ حبّ هذا الوطن متشعّب فيه! الآن! لا ينبغي له أن يسأل عن سبب المهمّة، يجب أن ينفّذ فحسب! هكذا علّموه! المصلحة العامّة تستدعي ذلك. عصفت ذهنه نقطة استفهام ساخطة، تلعن مرور الثّواني وتنفث في أجيج نار اندلعت داخله دونما سبب. من أجل من أتى إلى هنا اليوم ليفعل ما سيفعله؟ بن علي هرب، (قطّع)؛ فلمن سيقتل؟ أيعقل أن يقتل الشّعب فداءً للشّعب؟! ترى لصالح من؟ هي المصلحة العامّة لا غير!
وانهالت عليه الاستفهامات تحتفه من كلّ جانب، فما تزيد أسنانه إلاّ اصطكاكا، فيضغط عليها بدوره بقوّة من تحت القناع الأسود محافظا على اتّزانه، ويشدّ بمقبضه على سلسلة توسّدت صدره، وكأنّها ثارت مع أشيائه فكبس عليها كي تهدأ ويهدأ. تذكّر لحظتها أنّه ليس وحده على هذا السّطح. حضر مع أربعة آخرين. هو لا يعلم شيئا عنهم؛ لا كينونتهم ولا هويّتهم. كلّ ما يعلمه أنّهم رجلان وامرأتان. ولولا القلّة القليلة الّتي انتفخت عند مطلع الصّدر لجزم أنّ كلّهم رجال. الطّول ذاته والعضلات تكاد تنفطر من اللّبس. وكأنّهم عدّاؤوا جنوب إفريقيا. هو لا يرى شيئا منهم البتّة، لكن مجرّد تخمين من قلب انفتال الجسد وازدواج سرعة الحركة مع القوّة. ثمّ كيف ينبغي له أن يميّزهم والكلّ متلثّم بقناع حالك؛ دمس كلّ التّقاسيم وشوّه نظرة العين. عكس غسقه عليها فحالت على شرّ هالك. القفّازات خفيفة لكنّها لولبت الأصابع بنفس الحجم فصعب فرز الأشياء من خلالهم. المعاطف، رغم اختلاف طولها، إلاّ أنّها كانت كفيلة بإخفاء ما تبقّى وبستر الحقائب السّوداء وما تدسّه في جوفها من هلاك. كلّ لبس حسب ذوقه، لكنّهم أجمعوا على السّاعة ذاتها. نفس وقع العقارب واختلاج الثواني ونفس لون الغبش الهالك.
" ق3، فيسع! شبيك متصهمم؟" ربت ق1 على كتفه؛ فأيقظه من شرود هائل وغمره برعب في آن. لو أحسّ أحدهم بما يخالجه في هذه اللّحظات، سيكون أوّل طريدة يفتكون بها. إزاحة ما يذبذب السّير نحو الهدف واجب، ومحو ما يؤول إلى كشف الهويّة لازم دون شكّ. لكنّ ق1 عاد إلى موقعه بثبات واتّزان شديدين ولم يكترث لسبب هذا التّسمّر الغريب. ثمّ أضفى هامسا، مؤشّرا إلى قلادةٍ تدلّت من رقبة صديقه عند انحنائه لفتح الحقيبة: "إنّ تعريض أيّ جسم مصقول إلى أشعّة الشّمس يعرّضنا إلى الخطر! أعتقد أنّنا جميعا نعلم ذلك!"، حملق جيّدا وواصل مستهزئا: "راقت لي! تبدو ثمينة! لكن لا حاجة للوطنيّة الفائقة الآن!" ومدّ يده لنزعها. لكنّ ق3 مسكها بارتجافة وانتفاضة هذا الشّعب الّذي هزّ كلّ كيانه، وهمس بحدّة: " الوطنيّة؟!" كان يجب لحظتها أن يفجّر رأسه، ردّا على حقارته المبتذلة. إلاّ أنّه خيّر الصّمت بالعا سيلا من الشّتائم. غضبه ليس في محلّه البتّة. ففي الحقيقة، يجب عليهم أن يتفانوا في مبادئ الغشّ والاختفاء بدقّة متناهية.
هم في حالة عمل بأزواج، وزوجه ق1. مهمّته ههنا ليست إلاّ الانتباه والمراقبة واختيار الموضع المناسب. حيث يجب أن يكون بسيطا وغير معقّد. وهذا السّطح من هذه البناية قد وفّى بالغرض. فهو ساحة رمي جيّدة. احتوى على منصّة تستّر ممتازة، تمكّن ق3 من تصويب الهدف بتخفّ شديد. كما تضمّن عمودين كمقترب خلفي مستور، يحميهم وقت الحاجة. وكأنّه هُندس مسرحا لوساختهم.
"الخيانة أمر مقدّر ومكتوب!؟ السّطح خائن أيضا!؟ له الدّور الأكبر في تنفيذ الخيانة! رغم أنّه لم يؤسّس لهذا! وأنا لم أختر أن أفعل! لكن كلّ الأقدار وطئتني لأخون! ثمّ من قال أنّي أخون؟" غمغم متعجّبا ممّا يجوبه من أفكار.
فكّر في ما إذا كان سيختار حياة أخرى لو استطاع للخيار سبيلا. الصّراحة هو لن يفعل مطلقا. هو مسيّر وليس مخيّر! هذا الجسم المصقول كما قال ق1، رتّب مسار حياته. القلادة لغز لم يتمكّن إلى الآن من فكّ شيفراته. لبس قدره (مصيره) كما لبس عنقه منذ أن تركوه في الميتم. لقّبه الجميع (ولد بورقيبة)؛ وهي الكنية المتداولة عن اللّقطاء في تونس، منذ أن كفلهم الزّعيم الحبيب بورقيبة في مؤسّسة رسميّة تحميهم من إقصاء المجتمع لذنب لم يقترفوه. وتغيّرت التّسمية من (فرخ الحرام) أو (ملقوط) إلى (ولد بورقيبة)! ولكن هل تغيّرت التّحديقات والإشمئزازات؟ نبذوه كالبيت المسكون بلعنة سلاطين الجانّ. واعتذروا بلباقة التّونسيين المعتادة: "مكتوب وليدي، البنيّة يخطبوها ألف وتبات عند واحد." بهذه الجملة حرموه أيضا من حبّ حياته عفاف ويتّموه من جديد.
تطاير لهيب الشّرّ من عينيه واستعجل في استخراج بندقيّته وما يتبعها من أدوات رؤية متطوّرة، وأجهزة حسابيّة وذخيرة. أخذ يرتّبها بسرعة الغضب الّذي تدفّق في ينابيع أعصابه.
سلسلة الفضّة هذه سادت عالمه. وأكثر ما رتّب حيثيّاته، التّعليقة الّتي توسّطت الطّوق. لوح من فضّة شكّل جلد علّيسة! خريطة تونس مسيّجة بحبيبات ألماس وتمركزتها زمرّدة ذات ثقل. رغم شفّافيّتها إلاّ أنّه يتناثر من جوفها بريق أخضر يسحر الرّائي، يظاهي تمازج ألوان الجنان الّذي تخلب به تونس القلوب!
في الوهلة الّتي وعى فيها على الدّنيا، وتفتّحت براعمه وأزهرت مرحّبة بربيع العمر، قلّدوه بها. فغدا قيدا لما تستبطنه من حقائق! أدرك حينئذ أنّه أهمّهم جميعا بقدر جوهرها النّفيس. وأضحى عبدا لها. جاب البرار بحثا عن سرّها، ويا ليته فقه لجمالها تبريرا. اعتقد أنّ الكلّ يستهدفه ليستولوا عليها. وشاءت الأقدار أن يتعرّف على الّذين بسطوا له يد العون للسّهر عليها وبرموا الذّراع الطّائل لحمايتها. بل بالأحرى، هذا ما أوهموه أنّهم فاعليه. استغلّوا هيامه بها وتفانيه في حبّها وبرمجوه على حسب ما بدا لمصلحتهم العامّة المزعومة. وآب قنّاصا عن قناعة فطريّة، محقونة.
حزم أمره. ضغط عليها ناحية القلب بقوّة إيمان الحبّ وكأنّه يريد إيلاجها ههناك علّها تسكن ارتباكه. وضع سبّابته على الزّنّاد. ألقى نظرة في حيّ الزّهور. موج شعبيّ هائل، يتحرّك بتيّارات متعاكسة، بين مدّ وجزر من غضب، لولب دوّامات لا تهاب (الكرتوش )، سلطان بحر شاط صبرا فغدا إعصارا هالكا يجرف كلّ قمع. تعالت من جوفه انفجارات حِمميّة صاخبة "خبز وماء وبن علي لا"، "شدّ شدّ بن علي فرّ"، "يا الزّين صبرك صبرك والقصرين بش تحفرلك قبرك"، "إذا الشّعب يوما أراد الحياة فلابدّ أن يستجيب القدر"... فجأة تعالى دخّان خانق، غشي العيون، وتكفّل بتشتيت الأمواج لتتّحد جبهة مرتدّة على مقربة منه، تندّد بالصّمود، تخلّد صورة الفراشيش، تحيي مهابة فرسانهم الخوالي: "صامدون، صامدون لا نهاب الموت لا نخشى المحن... صامدون، صامدون في وجه كلّ أعداء الوطن... أرواحنا، دماؤنا لأمنكم نعطيها مهرا للألم...أبناؤنا، نساؤنا قولوا لهم نحن لا ننكث القسم... نحن فداء للوطن لن نسكت لمن ظلم!"
اهتزّت القلادة وارتعشت وكأنّها ترقص على إيقاعهم. استغرب لأمرها، هاجت وماجت ولم تهدأ وكأنّها تريد أن تتلفّظ. "مسكونة؟! أتراها مسكن لجنّيّ؟" همس بفزع: "العجب العجاب! شيء لا يصدّق! باسم الله الحافظ، السّتّار!"، عقّب عليه ق1: "فاش اتّمتم؟ هيّا الآن!"؛ وهكذا تلقّى الأمر بالحتف.
يراه جيّدا من خلال عدسة التّكبير. لم يركب السّطوح، اعتلى الرّكح دون حاجة لكواليس تخفيه. بيمناه (باقات)؛ رفعها عاليا مندّدا "صامدون..." وبيسراه قميصه الصّوفيّ. وكأنّ الفصول تمرّدت على بعضها البعض، وارتدّ قرس الشّتاء قيظا. ربط العلم عند العنق وتركه يرفرف على عمود الجسد، فضاهى سوبرمان الخيال.لم يحتج إلى بنية متينة لينتفخ صدره منتشيا. ملامحه جمعت بين مفارقة عجيبة؛ انفطر عِرقي حنجرته تمرّدا، وكأنّهما يريدان أن يتحرّرا من سجن الجلد. تمدّد فمه واتّسع فاكتسح الأنف ولاشى العينين وغدا رأسه فاه وجبين. فأضحى فوّهة بركان، تنثر زمجرات متصاخبة. ورغم ذلك تلألأ بنور البهجة. كانت صورته تشعّ براحة غريبة. صفاء كفيل بهدم أعلى جبال الغدر.
أعاد ق1 الأمر: "هيّا! الآن! فيسع!". تخبّطت القلادة أكثر من ذي قبل. ترجرج قلبه. اصطفقت كريات دمه. حسم أمره. المهلكة العامّة تناديه. داس الزّنّاد. صوّب. قنّص. انفجر رأس سوبرمان الخيال. تطايرت أشلاء من جسده. سقط. لحّفه العلم. اهتزّت القلادة. حلّقت عاليا. لامست المزن. تناثر من جوفها بريق أخضر أينع قوّة الجماهير وبخّر الأجواء همّة، دغدغ الغيوم فبكت غيثا أطفأ النّيران. وحطّت جانب زيتونة عريقة بحيّ الزّهور، مخطوط على جذعها العجوز آهاتهم وأحلامهم. سلّمهم عدّتهم. أفرغ ما بجيبه من أوراق. لحقها بحثا. فقنّصوه.

 

...........................

...........................

الاخبار الثقافية والاجتماعية والفنية والقصائد والصور والفيديوهات وغير ذلك من فنون يرجى زيارة موقع نخيل عراقي عبر الرابط التالي :-

www.iraqpalm.com

او تحميل تطبيق نخيل

للأندرويد على الرابط التالي 

حمل التطبيق من هنا

لاجهزة الايفون

حمل التطبيق من هنا

او تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي 

فيس بوك نخيل عراقي

انستغرام نخيل عراقي