loader
MaskImg

السرد

يعنى بالسرد القصصي والروائي

دانتي الملهم

breakLine

 

 

 


عبد الخالق الركابي / روائي وقاص وشاعر عراقي


كان كتابه الجديد، الذي تسلّم صباح اليوم أول نسخة منه، يقبع أمامه على مكتبه في غرفته التي تطلّ شرفتها على هشيم حديقته حيث هياكل الأشجار المتيبّسة تمتدّ تحت عينيه على مدى البصر لتنتهي بالنهر في انحداره جنوبا عاكسا حمرة الشمس الموشكة على المغيب. 
  فتح الكتاب كيفما اتفق، ففوجئ بخفّاش ينخطف من بين الأوراق ليمسّ أرنبة أنفه في انطلاقه المفاجئ قبل أن يلتصق بالسقف. 
  رفع رأسه وبادل الخفاش النظر. بدا أكبر من الحجم المألوف، له عينان صغيرتان حمراوان وأسنان بيض فأرية. 
  خفاش ينطلق من كتابه الجديد؟ 
  يا له من فأل سيء! 
  واستعاد الحماسة التي دبّج بها هذه الصفحات عقب انتهائه من قراءة كتاب ( الكوميديا الإلهية) الذي عرف مؤلفه دانتي كيف ينتقم به من منافسيه بوضعهم في أعماق الجحيم. 
   كانت فكرة آسرة هيمنت على وجدانه أياماً دفعت به في خاتمة المطاف إلى أن يفكر بأن يؤلف بدوره كتاباً ينتقم فيه من منافسيه لا بوضعهم في الجحيم، بل بإلغاء وجودهم على الأرض!
  تلبّسته الفكرة وشرع يكتب بشكل محموم متلكئاً من حين إلى آخر  في عمله حينما كان يخطر له النقاد والمتلقون: إذ هل يفلح في أن يمرر عليهم لعبته من دون أن يكتشفوا سره؟ 
  أطبق الكتاب وعاد يتأمل الغلاف وسنة الإصدار التي ذكّرته بأنه على أعتاب الثمانين من عمره. 
   ترى ما قيمة الانتقام الآن وقد أوشك على الرحيل؟ 
  سحب جرار مكتبه وأطبقه بعنف بعدما ألقى الكتاب فيه، فانطلق الخفاش من مكمنه عند السقف لينخطف فوق أشجار الحديقة المتيبسة ملتحقاً بطيور جارحة كانت ترافق حيواناً نافقاً يجرفه النهر في انحداره جنوباً.