loader
MaskImg

السرد

يعنى بالسرد القصصي والروائي

طاحونة الجسد

breakLine

 

 

طاحونة الجسد


محمد مزيد - كاتب عراقي


لم تتأكد الأرملة البيضاء حقا ، من سبب أهتمام أبنها بصديقه الأشقر الذي يماثله بالعمر والبنية الجسدية ، شاب مربوع يتمتع بالحيوية والمرح والصحة ، يضحك كثيرا على ولدها ويصفه بالإخرق ، بالرغم من انها لاتجد في ولدها الا صورة مجسدة حية لوالده الراحل ، كالهدوء والأتزان . وعندما يخرج الشابان من كوخها على سفح الجبل بعد تناول فطور الصباح، وهما يسيران باتجاه المرعى ليطعما الدجاج والخراف والبقرة الوحيدة ، كانت تراقبهما من النافذة ، وقلبها مع أبنها تخشى أن يسقط بسبب جريه السريع قبل صديقه وهما ينحدران الى الوادي ، وقبل أن يختفيا عن أنظارها ، كانت  ترى صديقه يتلفت بإتجاه الكوخ ، كأنه يعلم إنها تراقبهما .
بعد أن اختفيا عن ناظريها ، عادت الى شؤونها في ترتيب أثاث كوخها ، الوسائد المتناثرة على الارائك ، وترتيب سرير ولدها ، وجدت سرير صديقه مرتبا بالكامل ، وتاملت طريقة طي البطانية ، جلست على السرير وحاولت أن تشم عطر الشاب ، أسكرتها رائحة العطر ، جعلتها بمزاج آخر لم تتوقع على إثره هبوب رياحه على جسدها الجميل ، مدت يدها لتداعب مكان منامه تتحسس الشرشف الوردي باصابع شبه متيبسة ، ثم غادرت الغرفة لتنظر الى المرآة ، لا تريد أن تخزّي نفسها ويقل إحترامها لذاتها ، سألت نفسها طوال الليلة الماضية وهي تتقلب على فراشها " هل من حقها ؟ " غير إنها كانت تشعر برغبات مدمرة عميقة تريد أن تفجر كل ينابيع المياه في روحها الحزينة . وضعت يدها على خدها ، ومسحت آثار بودرة كانت قد وضعتها ليلة الامس . تقول لها غريزتها ، إنها مازالت تمتلك الجمال الآسر الذي يجعل الرجال يعجبون بها ، وهي بهذه القوام الرشيقة والردفين الكبيرين . بدأت تتضايق من ملابسها ، تشعر ثمة باهتزازات ورغبات عنيفة في أماكن حساسة من جسدها ، تريد أن تقول لنفسها " لا تقتربي من المخازي " لكنها لا تقوى على ذلك ، كانت نظرات الشاب ليلة الامس ثاقبة حفرت شروخا بليغة في روحها ، وجدت في عينيه ذلك اللمعان الصافي الغامض ، غريزتها لاتخطئ في فهم كل ذلك اللمعان ، ذهبت مرة آخرى الى سرير صديق ولدها وتمددت عليه ، واضعة يديها على فخذيها ورددت في نفسها " مازلت شابة " وإثناء نهوضها من رقودها قالت نفسها " ما هذه المخازي " .
هرعت الى النافذة لترى الطبيعة والطيور وهي تتغازل، تنسج حياتها بحرية وبدون رقابة ، لا تدري الى أين تذهب برغابتها الدفينة ، السحيقة ، فهي لم تر من الحياة سوى مدة قصيرة أمضتها مع زوجها الذي أختطفه الموت سريعا وبقي جنينها يلبط في بطنها يريد الخروج قبل الآوان ، وبقيت في صراع دائم من أجل أن يشب ويصبح مثل الرجال ، بالرغم من كل النداءات المغرية التي كانت تستصرخها ، لكنها تجيب عليها بانها غير قادرة على جعل نفسها اضحوكة، " ولدي قبل كل شيء ومنتهى كل شيء " ، لكن الولد شب وأصبح كبيرا وصار لديه أصدقاء رائعون مثله يمضون أوقاتا طيبة معه في مزرعتها ، وهذا الشاب الاشقر يأتي اليه  كل سنة ، من المدينة الكبيرة ، ليمضي معه شهرا ، يكركران الى الصباح ويتحدثان في أمور لا تفقه معناها ، حتى قالت ليلة الامس " لم لا " ومن أجل ذلك أعدت نفسها هذه الليلة ، هذه الليلة بالذات ، وهي تحاول طرد وساوس العار والخزي ، " لم لا " هو الصوت القوي الذي أخذ يصارعها .. أعدت وجبة الغداء وبانتظار اطلالتهما ، غير أن الذي حصل ، أن ولدها جاء لوحده ، وقال لها بأن صديقه غادر المزرعة لظرف طارئ بعد إتصال من أمه .. نظرت الى ولدها الشاب الجميل وقبلته فرحة ، نسيت صراخ الغابة في جسدها ومحت بسرعة دوي الطاحونة في جسدها ،.