loader
MaskImg

الاخبار

اخبار ثقافية واجتماعية وفنية

واقعية ديل كاسو في الهروب من الإطار

breakLine
24 2021-07-12

وكالة نخيل عراقي/ ماس القيسي

 

 

 

 

 

"الهروب من النقد أو الهروب من الإطار" لوحة واقعية للفنان الإسباني الكتالوني بيري بوريل ديل كاسو، (بالإسبانية: Pere Borrell del Caso)،‏ عاش في الفترة (1835-1910)، وهو من أشهر فناني المدرسة الواقعية في القرن ١٩.

 

يبدو من اللوحة التي رسمت عام ١٨٧٤ أن صبى على هيئة من الفقر والبساطة، نظراته تعكس توليفة غريبة من الحزن والخوف والاندهاش، وكل ذلك ممزوج بتطلع وتمرد للخروج من إطار خلق ليبقى فيه إلى الأبد، وهو إطار من الأعراف والتقاليد والأيديولوجيات التي تقيد الفكر وتعطل استخدامه، كما يسمى لدى البعض ( التفكير الصندوقي).

 

استخدم ديل كاسو تقنية الخداع البصري (ترومبلوي) في رسم هذه اللوحة،  والتي كانت متعارف عليها في اليونان القديمة وروما، الترومبلوي، حرفيا يعني خداع البصر، وهو تقنية للرسم الفني تكمن في رسم خلفيَّة على حائط وتبدو وكأنها حقيقية. من نماذج الترومبلوي التي تُستعمل عادة، هي النافذة، أو الباب لإعطاء انطباع زائف بأن الغرفة أكبر. 

 

هذا الفن التشكيلي يتقمص الشيء الحقيقي إلى أقصى حد. وترجع قصة هذا النوع من الفن إلى رواية حدثت في اليونان القديمة، تقول أن رسامين تنافسا في مسابقة للرسم بغرض إظهار جدارتهما في إنتاج لوحة تحاكي الطبيعة بهدف محاكاة بيئة طبيعية حقيقية. الرسام الأول زوكسيس (Zeuxis) قام برسم عنقود من العنب بلغت قدرته على المحاكاة إلى درجة أن طيور هبطت كما يقال لالتقاط بعض الحبات منه. أما الرسام الثاني فأحضر لوحته مغطاة بقطعة من القماش التي عندما حاول زوكسيس رفعها أدرك أنها مجرد رسمة.

 

وفي العودة إلى لوحة الهروب من الإطار او الأصح الهروب من النقد كما هي اسم اللوحة الأصلي في اللغة الإسبانية Escapando de la Critica، التي يتضح بأنها تمزج بين التطلع للهروب من قيود الماضي وبين الخوف مما هو قادم مستقبلا والتي نلحظها في نظرة الصبي بطل اللوحة!

 

ومن الجدير بالذكر أن ديل كاسو كان فنانا قنوعا واقعيا يماثل مذهبه الفني، ومستقلا إذ رفض اكثر من مرة عروض لرئاسة (la locha) أشهر مدرسة فنية في إسبانيا، وأصر على البقاء في أكاديميته الخاصة التي أثرت لاحقا على الرسامين الإسبان وأوصلت فنهم إلى خارج الحدود.

 

وهذا يذكرنا باقتباس جبراني يقول:" إن الطيور التي خلقت في القفص، تظن أن الطيران جريمة". 

...........................

الاخبار الثقافية والاجتماعية والفنية والقصائد والصور والفيديوهات وغير ذلك من فنون يرجى زيارة موقع نخيل عراقي عبر الرابط التالي :-

www.iraqpalm.com

او تحميل تطبيق نخيل

للأندرويد على الرابط التالي 

حمل التطبيق من هنا

لاجهزة الايفون

حمل التطبيق من هنا

او تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي 

فيس بوك نخيل عراقي

انستغرام نخيل عراقي