loader
MaskImg

نخلة عراقية

سيرة مبدع عراقي

حامد الباهلي

breakLine

حامد الباهلي / عالم الذرة العراقي

 

يعتبر الدكتور حامد الباهلي أحد أهم علماء العراق القلائل الذين برزوا في مجال الطاقة النووية، والفيزياء الذرية، وكانت له إسهامات كبيرة في مشروع العراق النووي.
ولد عالم الذرة حامد الباهلي في مدينة العمارة/ميسان عام 1940م، وفيها أكمل دراسته الإبتدائية والثانوية، ثم سافر إلى الاتحاد السوفيتي عام 1960م فحصل على شهادة الدبلوم العالي الذهبي في الفيزياء عام 1966م وعاد إلى العراق ليتخرج بعدها في دورة الضباط الإحتياط، ولكنه لم يمنح الرتبة بسبب إتهامه بالشيوعية،
وانخرط بعدها في العمل بالمجال النووي.
سافر ثانية إلى موسكو وذلك عام 1976م ليحصل على شهادة الدكتوراه بإمتياز في الفيزياء ثم عاد برفقة زوجته الروسية وأطفاله الصغار، وتم تعينه في وكالة الطاقة النووية بشرط عدم حصوله على منصب إداري
ثم أصبح رئيسا للجنة تسلم المفاعل النووي، بعد اغتيال العالم المصري يحيى المشد في باريس في 13 نيسان 1980 . وصار عضوا في لجنة إنشاء أول محطة كهرونووية، إذ لا يتم تشكيل اللجان من دونه لأنه صاحب الاختصاص الوحيد في تلك اللجان.
أعدم شقيقه العقيد الركن عبد الواحد رميا بالرصاص، بعد أن حكموا عليه سبع سنوات ثم أعدموه بحجة تآمره على النظام الدكتاتوري، وهو في سجنه، كما إن ابن أخيه اُعدم هو الآخر لانتمائه إلى حزب الدعوة وأربعة من أفراد أسرته لقوا حتفهم من لدن السلطات العراقية.
عندما امتنعت بريطانيا في عام 1986م عن تزويد العراق بالنظائر المشعة لمكافحة الأمراض السرطانية وصار المرضى في المستشفيات العراقية يموتون بالمئات، قام الباهلي بتشغيل (مفاعل 14 تموز النووي) معلنا افتتاح بوابة الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية في الزراعة والصناعة والطب والنفط.
قدم الدكتور الباهلي نحو ثلاثمئة بحثا في مجالات الطاقة النووية، ونشر وترجم اكثر من 27 كتابا في تخصصه، ومن أهم مؤلفاته :
1-الأسلحة النووية والوقاية منها
2ـ المنشآت النووية
3ـ الثرمودايتمك
4ـ مدخل إلى الهندسة النووية
5ـ الصواريخ المقاتلة


الطاقة النووية في العراق :

في سنة 1956 تأسست لجنة الطاقة الذرية وبعدها بثلاث سنوات صدر قانون الطاقة الذرية الذي بموجبة حرم العراق استخدام الطاقة الذرية للإغراض العسكرية وهو بذلك أول دولة تدعو لتحريم الطاقة الذرية للأغراض العسكرية وفي عام 1959 وقعت اتفاقية مع الاتحاد السوفيتي لبناء مفاعل نووي وتم تشغيله في عام 1967 وبعد عام واحد تم التشغيل الرسمي باسم البوابة السلمية لإنتاج النظائر المشعة وفي عام 1972 استخدام الزئبق المنتج من هذا المفاعل في معالجة الثروة الحيوانية التي تعرضت للتسمم، وفي عام 1975 برزت فكرة بناء محطة كهرونووية للحصول على اليورانيوم من الفوسفات الموجودة في عكاشات على ان يتم الحصول على مئة طن سنويا من هذه العلمية للاستفادة منها في إنتاج الطاقة الكهربائية ، وفي عام 1979 باشرت فرنسا ببناء محطة نووية استمر العمل فيها مع المفاعل النووي العراقي حتى دمر من قبل إسرائيل بتاريخ السابع من حزيران سنة 1982 عندما أغار سربين من الطائرات الاسرائيلية ودمر الموقع بالكامل.
من اهم أفكار وطموحات الدكتور الباهلي هي تشكيل هيئة وطنية للطاقة الذرية وهيئة رقابية للنشاط النووي لتسهيل العمل بانشاء مفاعل نووي عراقي وإنشاء مفاعل نووية سلمية لتوفير الطاقة الكهربائية وحل أزمة الكهرباء التي يعاني منها المواطن العراقي صيفا وشتاءً، فضلا عن امكانية تصديرها الى الخارج في المستقبل، وكذلك ضرورة استمرار العراق بمطالبته اسرائيل بدفع تعويضات نتيجة لقصفها (مفاعل تموز) عام 1981.

...........................

...........................

الاخبار الثقافية والاجتماعية والفنية والقصائد والصور والفيديوهات وغير ذلك من فنون يرجى زيارة موقع نخيل عراقي عبر الرابط التالي :-

www.iraqpalm.com

او تحميل تطبيق نخيل

للأندرويد على الرابط التالي 

حمل التطبيق من هنا

لاجهزة الايفون

حمل التطبيق من هنا

او تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي 

فيس بوك نخيل عراقي

انستغرام نخيل عراقي