loader
MaskImg

نخلة عراقية

سيرة مبدع عراقي

دوني جورج

breakLine

دوني جورج / عالم الآثار

 

ولد دوني جورج يوخنا عام 1950 في مدينة الحبانية لأبوين آشوريين من شمال العراق، وهي نفس المدينة التي أنجبت الشاعر الراحل سركون بولص. عرف جورج على الصعيد الدولي بأنه الرجل الذي أنقذ المتحف الوطني العراقي، والشخص الشافي لمحنة المواقع والتحف القديمة في العراق، في اعتراف بجهده الاستثنائي لإنقاذ الكثير من المواقع الأثرية التي نهبت أو دمرت بعد الحرب عام 2003، وكان له الفضل في إعادة أكثر من نصف الآثار التي سرقت من المتحف العراقي، وتقدّر بـ 15 ألف قطعة تعود إلى الحضارات السومرية والبابلية.
عام 1974 تخرج من كلية الآداب- قسم الآثار في جامعة بغداد بدرجة جيد جداً
عام 1976 تم تعيينه موظفاً في المتحف العراقي، وتتلمذ على أيدي الأستاذ فؤاد سفر وبهنام أبو الصوف
عام 1986 حصل على شهادة الماجستير في تخصص آثار ما قبل التاريخ من كلية الآداب - قسم الآثار في جامعة بغداد
عام 1995 حصل على شهادة الدكتوراة في تخصص آثار ما قبل التاريخ من جامعة بغداد
عام 1995 أصبح معاوناً لمدير عام دائرة الآثار العراقية للشؤون الفنية
عام 2000 أصبح مدير عام دائرة الدراسات والبحوث في الهيئة العامة للآثار العراقية، والتي تأسست حديثا
في تشرين الثاني 2003 تقلّد منصب مدير عام للمتاحف العراقية
عام 2005 تقلّد منصب رئيس هيئة الآثار العراقية
عمل أستاذ زائر في جامعة نيويورك الحكومية في ستوني بروك
شغل عدد من المناصب الفنية والتي رافقت المناصب الإدارية التي تقلدها وأعمال التوثيق والمسح والصيانة والتنقيب عن الآثار في معظم مناطق العراق والتي تشمل ( نينوى / سد بخمة / سامراء / آشور / أم العقارب في الرفاعي / أور / البصرة )والعديد من المناطق الأخرى
عضو موظفي المتحف العراقي، 1976
مدير مركز التوثيق، 1980
المدير الميداني لمشروع الترميم في بابل 1986- 1987
مدير التحقيقات الأثرية في المنطقة الشرقية من سور نينوى، 1988
المستشار العلمي لمشروع إنقاذ آثار سد بخمة، 1989
مدير العلاقات العامة، 1990 ومدير مركز التوثيق، 1992
مساعد المدير العام للآثار للشؤون الفنية، 1995
أستاذ في قسم علم الآثار في جامعة بغداد وأستاذ في قسم علم الآثار في جامعة بابل للفلسفة واللاهوت
مدير فريق التنقيب في موقع أم الفحم، 1999-2000 ورئيس اللجنة التقنية، 1999-2000
المدير العام للبحوث والدراسات، 2000- 2003
المدير العام للمتاحف العراقية، 2003-2005
عضو اللجنة الإقليمية الدولية للانتربول، 2003 وعضو اللجنة الوطنية العراقية للتربية والعلوم والثقافة العراقية واليونسكو، 2004
رئيس مجلس الدولة العراقية للآثار والتراث، 2005 وعضو في أكاديمية العلوم العراقية، قسم اللغة السريانية، 2005 ومجلس المستشارين والأكاديميين الآشوريين
وكشف جورج عن أن “ثلاث مجموعات دخلت إلى المتحف، لكل واحدة منها مهمة، بحيث تكفّلت جميعها بالقضاء على المتحف بشكل كامل حتى قطع الأثاث والمعدات التكنولوجية والمكتبية وصور الأرشيف والمقاعد والطاولات، وكانت أخطرها المجموعة التي سلكت طريقا غير معروف حتى للعاملين في المتحف للوصول إلى المخازن، وسرقة أكثر من خمسة آلاف ختم أسطواني، وبعض الحلي الذهبية التي تعود إلى آلاف السنين قبل الميلاد.. وعندما وصلت تلك المجموعة إلى القاعة البابلية قام أفرادها بتحطيم رؤوس تماثيل الأسود لعدم قدرتهم على سرقتها بسبب كبر حجمها، وكأنهم كانوا يعملون وفق قاعدة: “خذوا ما تستطيعون حمله أما ما تبقى فحطموه أو أحرقوه”.
ترك دوني جورج العمل وسافرإلى سوريا مع عائلته في آب 2008 ومن ثم استقر في الولايات المتحدة. توفي دوني جورج يوخنا، في 11 آذار عام 2011 في كندا أثر سكتة قلبية اصابته في لحظة وصوله مطار تورونتو قادماً من أمريكا.