loader
MaskImg

نخلة عراقية

سيرة مبدع عراقي

عبود الكرخي

breakLine

عبود الكرخي / شاعر

 

أحد أشهر الشعراء الشعبيين العراقيين الذي أرخ من خلال قصائده مأساة شعبه في فترة تاريخية حساسة بطريقة ساخرة مما جعل قصائده تتناقلها الألسن حتى هذه اللحظة.
ولد الشاعر الكرخي عام 1861 في جانب الكرخ من بغداد لأبٍ واسع الثراء يتاجر بالإبل والجلود. وقد ادخله والده الكتاتيب وهو في السادسة من عمره، وبعد ست سنوات ترك الكتاتيب وأخذ يرتاد حلقات الدرس في مساجد بغداد. وعندما بلغ الخامسة عشر من عمره دخل معترك الحياة العملية حيث كان يرافق والده في تجارته إلى الدول الأخرى، وقد أججت هذه السفرات شاعريته فبدأ ينظم الشعر باللهجة البدوية. وعندما بلغ الخامسة والثلاثين من عمره توفي والده فعاد إلى بغداد واستقر بها حيث عمل في مجال نقل المسافرين وتجارة المواد الغذائية وقد كان وكيلاْ عاماْ لها.

كان الشاعر الملا عبود الكرخي يعد واحداْ من نوابغ هذا العصر في الشعر العامي. فقد كان مدرسة في هذا النوع من الشعر وله طريقة خاصة في نظمه، وهو يختار من لغة التفاهم ألفاظا واضحة دالة على معان جليلة وينتقي كما انه كان يجيد التحدث باللغات الكردية والفارسية والتركية والألمانية التي أتقنها من خلال تعامله الدائم مع الشركات في هذه الدول أثناء عمله التجاري. وقد كانت له مواقفه الوطنية البارزة حيث التحق للقتال مع المجاهدين عندما قامت الثورة العربية عام فانقطع عن نظم الشعر ولازم بيته حتى وافته المنية عام 1946.
ولد و نشأ الكرخي في جانب الكرخ من بغداد ولذا لقب بالكرخي, تعلم في الكتاتيب ثم اخذ يرتاد حلقات الدرس في مساجد بغداد والكاظميه, عمل مع الشركات الأجنبية آنذاك حيث كان يجهيزها بالمواد الغذائية ثم انتقل ليعمل بالزراعة ففشل فشلا ذريعآ, فعمل بالصحافة فأصدر جريدة الكرخ عام 1927 وقد  تأذى بسببها وسجن وسيق الى المحاكم لعدة مرات كما اصدر عدة جرائد أخرى (الكرخي والمزمار وصدى الكرخ ) واستمر في هذا العمل لمدة 16 سنه ليؤسس بعدها مطبعة الكرخ والتي طبع فيها الجزء الأول من ديوانه عام 1933. 
دخل دار الإذاعة العراقية عام 1937 وله فيها مقالب كثيرة حيث كان يذيع على هواه مما كان يسبب لنفسه الكثير من المتاعب, فكثيرا ما قطع برنامج بحجة حصول عطل فني وذلك لخروجه على النص المتفق عليه مع الرقيب, ولكونه كان محبوبا من قبل العائلة المالكة التي عاصرها فقد كان الملك فيصل يحب شعره وكثيرا ما كان يقرا له أشعاره ليستأنس بها, كذلك كانت علاقته وطيدة مع الملك غازي بعد رحيل الملك فيصل الذي رثاه الكرخي بقصيدة مشهورة جدا كان عنوانها دمعة الإخلاص:
يا سفينة التايهة وطرها الفلك
مات فيصل يا غريب اذكر هلك.

لم يدع الكرخي مظهراً من مظاهر الحياة في بغداد دون أن يتناوله بالنقد والسخرية والحماس والمديح والهجاء حتى نال لقب أمير الشعر الشعبي عن جدارة, وتعتبر قصيدة "المجرشة" من أشهر القصائد لما يجيش فيها من المشاعر الإنسانية, (وقد غنى مطرب العراق الأول "محمد القبانجي" أبياتاً منها فزادها شهرة على شهرة ).
ذبيت روحي على الجرش 
وادري الجرش ياذيها
ساعه واكسر المجرشة
والعن أبو راعيها
ومن القصائد المشهورة جدا قصيدة (داود اللمبجي) التي غنى مطرب المقام الشهير يوسف عمر (في جلسة خاصة) أبياتاً منها فذاعت واشتهرت. مع أنها كانت قصيدة بذيئة ماجنة, منها:
مات اللمبجي داود وعلومه
كومو اليوم دنعزّي فطومه
يحكلها الفطومه عليه تموت
لولا تنام وياه بفرد تابوت
ماتلكي مثل داوود هالعكروت
عدها خدمته ياناس معلومه
كان هناك رجلا يدعى سبتي وقد ترائا له انه صار شاعرا كبيرا كالملة عبود وفكر أن يهجو المله وفعلا هجا المله عبود كونها أسرع طريقة للانتشار وبدا له انه سينتشر وسيكون معروفا بهذا العمل. فوصل الخبر للملة فقيل له بان هناك من تحداه وهجاه فسال( منو هذا) ولما قالوا له الاسم استصغر الشاعر أن يرد عليه ببيت واحد فقال:             
ردت اتفل على سبتي
خفت تتنكس تفلتي
لم يقتنع الملة عبود بموضوع سفور المرأة وكان له منها موقفا وكذلك بوجه كل دعاة السفور لا بل واعتبره انحلال خلقي وخصوصا بعد ظهور بعض الدعوات لخلع الحجاب والذي تبناها البعض [[ ومنهم الشاعر العراقي المشهور جميل صدقي الزهاوي الذي كتب قصيدة شهيرة جاء فيها :
اسفري فالحجاب يا ابنة فهرٍ 
هو داءٌ في الاجتماع وخيم
اسفري فالسفور صبحٌ بهيٌ 
والحجاب ليلُ بهيم .
فكان رده قوياً حيث اشترك في عدة مناقشات حادة على صفحات الجرائد البغدادية مع دعاة السفور وكان له عدة قصائد يرد فيها على هؤلاء حيث كتب قصيدة بعنوان (السافرة) وفي قصيدة أخرى يرد فيها على كاتبة من دعاة السفور معروفة آنذاك باسم (لامعة) جاء بقصيدة (لامعة) منها:
يا اديبه (لمعة)
شعري النثرج دافعة .
رحم الله الملة عبود الكرخي الذي ظلت قصائده تعاد إلى اليوم كما لو أن مأساتنا تتكرر بين فترة وأخرى.

 

...........................

...........................

الاخبار الثقافية والاجتماعية والفنية والقصائد والصور والفيديوهات وغير ذلك من فنون يرجى زيارة موقع نخيل عراقي عبر الرابط التالي :-

www.iraqpalm.com

او تحميل تطبيق نخيل

للأندرويد على الرابط التالي 

حمل التطبيق من هنا

لاجهزة الايفون

حمل التطبيق من هنا

او تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي 

فيس بوك نخيل عراقي

انستغرام نخيل عراقي