loader
MaskImg

ديوان نخيل

يعنى بالنصوص الشعرية والادبية

بين مقهى وقصيدة

breakLine
4 2021-07-22

 

شربل داغر/ شاعر لبناني


مقهى وقصيدة
بالتناوب
من دون موعد...

يَبسط لها أكثر من مائدة
من دون أن تكون وليمة :
ما افقر المقهى إذ لا تجد القصيدة
خبزها، كفافَ يومها !

تتهيأُ له شريكةً في رقص :
يكفي أن يدعوها إلى حلبة التيه،
لكي تترك ضفائرها نسائم في ليل المجون.

المقهى للقصيدة 
ورقةٌ مدعوكة
وفنجانُ المسرّات...

القصيدة للمقهى
قهوة حمراء
في ليل الناعسِين
ومفتاح من غير نوافذ.

لعلها كلمات متقاطعة،
ما يَعْبُر بين الأرجل المتدافِعة،
ما يتهاوى من شجر الساهرِين فوق موائدهم الخاوية.
لعل ما تَلقاه، هو ما يُبكي...
لعل ما يتلصص وراء باب، هو ما تبحث عنه.

ليس للقصيدة موعد في مقهى،
وليس للمقهى قصيدة في وجبة اليوم : 
لعلها تعتكر في بياض فنجان،
أو تتخاصر بين طاولة ونظرة.

لعل انتظارها لا يجدي،
ولا الدوران وراء السحب المنبعثة من دخان السجائر...
لعلها تومئ مثل غمزة عين،
وتلمع في فضاء النظر مثل وعد، مثل احتمال.
لعل القصيدة أصوات في جلبة مقهى...

كُنْ لها، تَكُنْ لك،
من دون إبطاء،
بزخم القبضة على اللفظ،
واشتهاءِ اللسان لما يَطلب تذوقَه.

تدلف القصيدة إلى مقهى،
لكنها تُمعن في النظر إلى شارع.
تصطحب معها ما قد يَصلح لممثلِين وممثلات، ممن يرتكبون أدوارا من دون تبديل ملابسهم، ممن يبكون من تلقاء انفسهم بمجرد اعتكافهم إلى أنفسهم، ممن يُصادفون غربتهم بمجرد إلقاء الكلام في وجوه غيرهم.

لعل القصيدة مشهدٌ ينبني بمجرد انكشاف اللفظ على الصوت.
لعلها تتساقط من شجرها قبل صيفها، 
وتستوي في جلستها بإحكام، كما لو ان الأرض كفَّتْ عن دورانها، لكي تجد المواكبُ المتتابعةُ ارتكازَها الاكيد.
فما كان يلمع فوق زجاج الوقت، كان يتحرّق في عين الانتظار.
ما كان يوشك على التبدد، كان مما تأتلق القصيدة للإمساك به في زوغانه المديد.

لا، لم يكن للقصيدة ما تنتظره في مقهى،
ولم يكن لروّاد المقهى ما يباشرونه في رواية، أو مسرحية.
كان الوقت غافلا عن الوقت،
والمقهى قبعة فارغة فوق مشجب...
إلا أن لفظا، أو صوتا، يدبّ مثل فقاعة لا تلبث أن تراها مثل غيمة.
يتمدد بين الهاجعِين في غفلتهم مثل شريط نار او شهوة.
هكذا تراهم يلتقون من دون سابق معرفة،
ويتراقصون من دون تدريبات مسبقة.
هكذا، يكونون في قصيدة مجهولين، في هيئة مكتشفِين، وكسالى في عرس فتوتهم،
قبل أن تجمع القصيدة أطرافهم المتباعدة في كتاب.

...........................

الاخبار الثقافية والاجتماعية والفنية والقصائد والصور والفيديوهات وغير ذلك من فنون يرجى زيارة موقع نخيل عراقي عبر الرابط التالي :-

www.iraqpalm.com

او تحميل تطبيق نخيل

للأندرويد على الرابط التالي 

حمل التطبيق من هنا

لاجهزة الايفون

حمل التطبيق من هنا

او تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي 

فيس بوك نخيل عراقي

انستغرام نخيل عراقي