loader
MaskImg

ديوان نخيل

يعنى بالنصوص الشعرية والادبية

على ضريح الشاعر العربي الكبير السيد مصطفى جمال الدين رحمه الله

breakLine
167 2020-07-02

على ضريح الشاعر العربي الكبير السيد مصطفى جمال الدين رحمه الله..

مهدي النهيري / العراق

 

القصيدةُ شاربةً من جروحِكَ خمرةَ روحِكَ
شرطَ انوجادِكَ
والأرضُ باذرةً في دروبِكَ وجهَ غروبِكَ شرطَ انشدادِكَ
حرّيتانْ
مُذهَّبتان بومضِ السكاكينِ في سككِ السافكينَ
فمن من لوَّحتْ لكَ؟
حتى انكسرتَ كلؤلؤةٍ فتشظّى البيانْ
وتلوتَ الحياةَ على نيةِ المهرجانْ ..
صديقكَ قاموسُ وجدٍ قديمٌ
تناولتَهُ من بني اللغةِ البائدينَ
كأنْ فهْرسٌ فرَسٌ في زمانْ
صديقتُكَ امرأةٌ من بلادِ التقلبِ
حينَ تقَبِّلُ وجهَكَ تجني السلامةَ والسّرَّ في سلةِ القافيةْ
وفوقَ عظامِ القديمينَ ترسمُ رغبتكَ العاتيةْ
وتلمسُ وجهَاً غباراً
وهم ينقشونَ رخامةَ أسمائِكَ الثاوية
خيالُك كانَ مزاجاً
أصابعَكَ الزاجلاتْ
والحَمامَ الذي يخفِقُ الآنَ مختفياً في غموضِ الحياةْ
وسقَّفَني مرةً قبرُكَ الأبيضُ الغزَليُّ بريفِ دمشقَ
وجدتَكَ أشعرَ في رغمِ أنك جفَّفتَهُ مطراً مطراً
واسترحتَ
وأسألُ : قبرُكَ هذا ؟
لماذا
إذاً أزهقَ الآدمونَ ملائكةَ القولِ فيهِ؟
سلامٌ على النائمينَ هناكَ ملاذا
مهددةً كلُّ أحجارِهِ الخاويةْ
والغريبونَ صاروا مدونةً للتكاثرِ
بغدادُ كانتْ تربي البساتينَ واشتبكتْ حولَها
ثمَّ إذ أوشكتْ بالنضوجْ
أدخلَ الشائكونَ عليها
جرادَ القذائفِ والحاكمينَ
ومن يومِها ومداخلُ بغدادَ صارتْ مداخنَ بغدادَ
واستُبدِلتْ سُرُجٌ بالسروجْ
*
أيرضيكَ أن تنداحَ في الوقتِ مغرباً
معلقةً فيه سِرارُ السرائرِ
ويُسليكَ موتٌ في البعيدِ مجرداً
من الاهل لمَّتْهمْ ديارُ المشاعرِ
وأنتَ كتابٌ طالعَ الحزنُ بعضَهُ
فقدَّرَهُ بينَ النوى والنواظرِ
وما لكَ إلا أن ترى الموتَ صاحباً
يحُلُّ بديلا عنكَ فوقَ المنابر
ويعطيكَ كي ترضى ببعضِ حُطامِهِ
ضريحاً دعتْهُ الريحُ ضيفَ المَهاجرِ
بغيرِ أودَّاءٍ يفورونَ قربَهُ
سوى أن له في الركنِ صورةُ شاعرِ
سوى وطنٍ طفلٍ تمنيتَ وجهَهُ
يمرُّ على النسغِ الأخيرِ الـمُسافرِ
تمنيتَ لو مسَّتْ يداكَ جرارَهُ
وإنْ صارَ طعمُ الماءِ طعمَ الجرائرِ
تمنيتَ لو شعرٌ ولو شطرُ جملةٍ
ترددُها في الهورِ بينَ العشائرِ
أبوذيةٌ بينَ الصحابِ ، عراضةٌ
تحسُّرُ صيّادٍ على الماءِ ، ماكرِ
تمنيتَ لو تلغي المدائنَ كلَّها
مقابلَ كوخٍ في خيالكَ ناصري
ولو أنَّ في هذي البقيةِ قارباً
لهُ ساحلٌ غيرُ الذي في الدفاترِ
يُدنِّيكَ من سوقِ الشيوخِ سويعةً
بها أنت ، والباقي مزاجُ المقابرِ
وترجعُ تحكي ذكرياتِكَ بعدَها
إلى حيثُ تصغي ذكرياتُ الجواهري
**
والأغاني مكوَّمةً في ضلوعِكَ
يا نجفيَّ المقامات كم شجنا باكيا فرَّ منها
وفي آخرِ العمرِ بينَ الثُّمالةِ والثّمرِ المتهدّلِ في هيأةِ الجسدِ المتهدمِ راحَ يُحدّث عنها
وتزَّاحمُ الأرضُ من خطوِكَ الثرِّ 
أبعادُكَ الخضرُ تحرثُها بالبنينَ
وتتركُها لاقترافِ النصوصِ
وكنتُ ترقِّصُهم حولَها بالأراجيزِ
ثمَّ تُسيِّجُهم بالنخيل المقفى
وفي كلِّ بيتٍ وبيتينِ موتٍ وموتينِ حسرةُ منفى
يخيبُ العَروضُ على العتَباتِ
وأولادُكَ الآفلونَ وهمْ آهلونْ
يخرجونَ من الجرحِ مستنفراً بعدَ آخرَ
قوماً إذا اصطدموا بالمنونْ
يسطعونْ
إلى أن أضاءتْ ليقظانَ آخرةُ الرملِ والشوكِ
كانَ الهزيعَ الأخيرَ من الفقدِ،
لم تكُ ليلتَها شاعراً قدرَ قدرِكَ
كنتَ تُعدِّلُ من عِمّةٍ نازفةْ
رجوتُكِ لا يستبدَّ بكَ الغضبُ الهاشميُّ العراقيُّ
لا ترهبي الهامةَ العاصفةْ
ألفُّكِ من وجعٍ في الصميمِ على الرأسِ
أمسِكُ فيَّ البقيةَ فِعلَ الفراتِ
يُثَبِّتُ في الزمنِ المرِّ نخلتَهُ الحُلوةَ الواقفةْ
*
أغني عسى وطنٌ في المجيءِ
وأستلُّ من قصبِ الذاكرةْ
مواويلَ مثلَ المشاحيفِ تمخُرُ في وجعِ الخاصرةْ

 

...........................

...........................

الاخبار الثقافية والاجتماعية والفنية والقصائد والصور والفيديوهات وغير ذلك من فنون يرجى زيارة موقع نخيل عراقي عبر الرابط التالي :-

www.iraqpalm.com

او تحميل تطبيق نخيل

للأندرويد على الرابط التالي 

حمل التطبيق من هنا

لاجهزة الايفون

حمل التطبيق من هنا

او تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي 

فيس بوك نخيل عراقي

انستغرام نخيل عراقي

...........................

الاخبار الثقافية والاجتماعية والفنية والقصائد والصور والفيديوهات وغير ذلك من فنون يرجى زيارة موقع نخيل عراقي عبر الرابط التالي :-

www.iraqpalm.com

او تحميل تطبيق نخيل

للأندرويد على الرابط التالي 

حمل التطبيق من هنا

لاجهزة الايفون

حمل التطبيق من هنا

او تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي 

فيس بوك نخيل عراقي

انستغرام نخيل عراقي