loader
MaskImg

ديوان نخيل

يعنى بالنصوص الشعرية والادبية

يا أيها الرائي

breakLine
32 2021-07-21

وجيه عباس / كاتب وشاعر عراقي
 

دارت، وكنتَ بها، وأنت مدارُ
يا أين توصلك الخطى، وتحارُ
يا أين روحُك؟ والظلالُ تزاحمت
وكأنَّها ليلٌ، وثمَّ نهارُ
وأراك وحدَك غير ظلِّك، لم تكنْ
لمن استجارك في الهجير ديارُ
الراحلون هم الغيابُ وحسبهم
مما تساقط من يديك ثمارُ
لم تبق في عينيك غير ثمالة
ظمئت، فلا كأسٌ ولاسُمّارُ
***
يا أنت ياوطن اليدين، وحسبُهُ
أنَّ الحياةَ براحتيه تُدارُ
وبأنَّ فلسفة الوجود أصابعٌ
تهبُ التوحّدَ، واليدُ الأقدارُ

حسب الغنى بيديك فقرٌ أسودٌ
تبيضُّ دون عفافِهِ الأحجارُ
اَوَكلَّما دارت بكفِّكَ مرَّةً
عادت وملءُ إيابها أوزارُ
خَرَزٌ تُجدِّدُ كلَّ آنٍ بيعةً
ليعيد غسلَ ذنوبِها استغفارُ
وتكاد توقظُ اختها، وكأنَّما
في كلِّ انملةٍ يهبُّ الثارُ
لا الريح تسمعُ صوتها، وصريخُها
في كلِّ اذن لم تنمْ هدّارُ
وبِأنَّ ساكنةَ الشعور فجائعٌ
فإذا شكوت فكلُّها أسرارُ
أيقظتَها؟ أم أيقظتكَ إلى التي
فيها أَجرتَ، وما سواك يُجارُ
وبِأن نفضتَ من الأصابع تربَها
حدَّ التيمّمِ، والصلاةُ جِهارُ
كنتَ الأذانَ، وللمآذن غربةٌ
لو أنَّ جيرتها بها كفّارُ
كنتَ ابن طهرِكَ لا المسوح توحَّدتْ
حذر التقى، لكنَّهم أحبارُ
شهدت عليك ثيابُكَ الأطهارُ
وانحلَّ دون ضلالِهِ الزُنّارُ
***
يا أيّها الغافي على عرجونها
اقصرْ، فأيدي الغائبين قِصارُ
حضروا فما كانوا هناك وربَّما
غابَ الكثيرُ وهم بها حُضّارُ
لم يلوِ جذعَكَ حاطبٌ لرغيفه
سعفاتُ نخلِكَ كلُّها أشجارُ
وكأنَّما هزّتْ بجذعِكَ" مريمٌ"
فاساقطتك بها وأنت خسارُ
ياربح غيرك كنت فيهم مغنماً
فتناهبوه  كأنَّهم تجّارُ
وتأوَّلوهُ وأنت فيهم محكمٌ
شهدتْ عليكَ بصدقِها الآثارُ
***
ياأيها الرائي وحسب ظنونه 
ان العيون بما تراه، تغارُ
ان تبصر اللاشيء، بينا غيرها
عمياءُ وهي من الضياء شعارُ
قدرٌ بانك وحدها ووحيدها
وبأن غيرك في الحضور كثارُ
سرٌّ حفلت به، ودونك عالَمٌ
أعمى إذا أبصرته، محتارُ
كنت الغريب به، وحسبك غربة
ان الغريب بأرضه مختارُ
غرباءُ طينتك النبيةِ غيمةٌ
لكنما أعلامُها فجّارُ
اللاوراءُ الى الأمام كأننا
كنّا الظلالَ وانهم أشجارُ
زمنُ النطيحةِ يستطيلُ بجلدِه
والعريُ ملءُ الثوب، والاوزارُ
ماذا جنيت؟ وحسب ظنك أنهم
ظلموك في المعنى هناك وجاروا
وبأنهم حملوك مثل جريرة
ظنا بأنك وحدك الغفّارُ
ولئن غفرت فانما تهدي لهم
ولئن نسيت فحسبُك الأعذارُ
قتلوك أخوةُ "يوسفٍ" وكأنهم
عادوا، ورأسُكَ في الرماح يُدارُ
***
يا ألفَ دائرةٍ تدورُ وتنتهي
إيّان تبدأُ أيُّها الدوّارُ
وكأنَّ مسبحةً لياليك التي
عادت إليك يقودُها التكرارُ
شَفْعاً ووِتْراً، كلّما أيقظتها
شفع الكرى بهما، فلاحَ خُمارُ
وكأنَّما الملكين يبتدران في
دوران ظلِّكَ أيُّها المسمارُ
وكأنَّما الساعات دونك جثَّةٌ
نشبتْ على رقّاصِها الأظفارُ
سيمرُّ دونك ألفُ ليلٍ ناعسٍ
وعيونُ صبحِكَ في الثرى أطمارُ
ستلوحُ شمسٌ للحياة وأنتَ في
شفةِ الترابِ على الترابِ جدارُ
الظلُّ والأوقاتُ دونك، والمدى
وجعٌ، كأنَّ وجودَهُ أسفارُ
تلك الليالي بعضُ عمرك كلِّهِ
والباقياتُ بظلِّها تذكارُ
سيمرُّ حلوٌ في الحياةِ ومُرُّهُ      
وعلى لهاتِكَ كلُّهنَّ مِرارُ
لكنَّما كنتَ ابن نارِكَ أنجبت    
ذهباً، وأغفت فيك تلك النارُ

...........................

الاخبار الثقافية والاجتماعية والفنية والقصائد والصور والفيديوهات وغير ذلك من فنون يرجى زيارة موقع نخيل عراقي عبر الرابط التالي :-

www.iraqpalm.com

او تحميل تطبيق نخيل

للأندرويد على الرابط التالي 

حمل التطبيق من هنا

لاجهزة الايفون

حمل التطبيق من هنا

او تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي 

فيس بوك نخيل عراقي

انستغرام نخيل عراقي